الشرطة الإسبانية تحقق في انفجار مدريد   
السبت 1422/7/26 هـ - الموافق 13/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الموقع الذي شهد انفجار السيارة المفخخة
فتحت الشرطة الإسبانية تحقيقا بشأن صحة وجود تحذير للشرطة جاء قبيل انفجار سيارة مفخخة يعتقد أنه من تدبير منظمة إيتا الانفصالية الليلة الماضية بمرأب تحت الأرض في وسط العاصمة مدريد على مقربة من حفل حضره الملك خوان كارلوس.

فقد تردد أن تحذيرا صدر عن طريق الخطأ بوجود سيارة ملغومة قبيل قدوم السيارة المفخخة للمنطقة مما دفع رجال الشرطة إلى القيام بعملية تفتيش لم تسفر عن شيء. وتساءل أحد المسؤولين عن كيفية وجود مثل هذا التحذير، مع عدم اكتشاف السيارة الملغومة.

وقال مسؤولون إن هناك نظرية تفيد باحتمال قيام عناصر يشتبه في أنها على علاقة بمنظمة إيتا بمدريد قدمت رشوة لعناصر بالشرطة من قبل.

وأفادت تقارير صحفية أن جميع المصابين البالغ عددهم 17 شخصا خرجوا من المستشفى بعد أن تلقوا الرعاية الطبية اللازمة. وجاء الانفجار على مقربة من عرض عسكري بمناسبة العيد الوطني لإسبانيا حضره كارلوس وبعض أعضاء العائلة المالكة ورئيس الوزراء خوسيه أزنار وبعد ساعات قليلة من انتهاء الحفل.

يشار إلى أن إيتا اعتادت تنفيذ هجمات بسيارات ملغومة في إطار حملتها العنيفة المطالبة باستقلال إقليم الباسك التي أودت بحياة نحو 800 شخص منذ عام 1968، وقد أعلنت مسؤوليتها عن قتل 35 شخصا منذ إنهائها وقفا لإطلاق النار في ديسمبر/ كانون الأول 1999.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة