منظمات نرويجية تكشف فظائع الاحتلال الإسرائيلي   
الأحد 1425/4/24 هـ - الموافق 13/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني (الفرنسية-أرشيف)

سمير شطارة-أوسلو

في إطار الدعاية المضادة لإسرائيل التي تقوم بها منظمات نرويجية متعاطفة مع الفلسطينيين، أقامت هذه المنظمات محاضرات للسيدة سعاد حجو خالة الطفلة الشهيدة إيمان حجو ذات الأربعة أشهر التي قتلتها قوات الاحتلال وهي في حجر أمها.

وتأتي زيارة حجو إلى النرويج بناء على دعوة من المنظمة النرويجية الموحدة لأجل فلسطين وحزب اليسار الاشتراكي وعدد من المنظمات النرويجية والعربية.

وشاركت حجو في عدد من المحاضرات أقيمت في عدة مناطق بالنرويج، وزاد من تأثير محاضراتها عرض صور الطفلة الشهيدة إيمان حجو التي أضافت على الجو لمسة عمقت التأثير لدى النرويجيين.

جاء ذلك ردا على حملة إسرائيل الساعية للحصول على تعاطف النرويجيين وزيادة رصيد التأييد الشعبي لها بعدما تدنى إلى أقل مستوياته إثر العمليات العسكرية الأخيرة في غزة ورفح تحديدا.

جثمان الشهيدة إيمان حجو في مستشفى بخان يونس (أرشيف)
وعبر القائمون على المحاضرات التي شملت مناطق متفرقة من النرويج عن أملهم بأن تؤتي هذه المحاضرات ثمارها المرجوة، وذلك عبر لفت انتباه النرويجيين إلى حجم المعاناة التي يعيشها الفلسطينيون تحت نير الاحتلال الإسرائيلي وسط تجاهل المجتمع الدولي.

وأضاف القائمون أن اختيار السيدة حجو التي تدير مؤسسة الشهيدة بثينة حجو -وهي ابنتها التي استشهدت في الانتفاضة الأولى عن عمر لا يتجاوز الخامسة- له دلالة واضحة على أن الشعب الفلسطيني يتعرض لحملة إبادة جماعية دون تفريق بين طفل وامرأة وعجوز.

وصدمت السيدة سعاد حجو –وهي في عقدها الخامس- الحضور النرويجي بكشفها حقائق الوضع الذي يتعرض له الفلسطينيون. وزادت الصدمة عندما أكدت حجو في محاضرتها أمس أن إسرائيل عبر أوامر منع التجول في الكثير من المدن تضطر الفلسطينيين بعد امتلاء ثلاجات الموتى في المستشفيات إلى وضع الموتى الأطفال في ثلاجاتهم بالبيوت.

ومن جانبها أشارت رئيسة حزب اليسار الاشتراكي بالنرويج كريستين هالفرشن -وهي إحدى الأحزاب المنظمة لهذه المحاضرات- إلى أن الانتهاكات الإسرائيلية التي ترتكب بحق الفلسطينيين تأتي في ظل الحماية الأميركية لها، وهذا يشجعها على ارتكاب المزيد من القتل.

وأضافت هالفرشن للجزيرة نت أن الطفلة إيمان حجو التي اغتالتها الآلة العسكرية وهي في حضن أمها تمثل صورة مكررة لمأساة شعب، معتبرة أن سياسة الولايات المتحدة لا يمكن وصفها بالعادلة ولا المتوازنة في ظل الاستمرار في دعم إسرائيل.

سعاد حجو خالة الطفلة الشهيدة (الجزيرة نت)
وقال مسؤول الجالية الفلسطينية نضال حمد إن السيدة سعاد شاركت في فعاليات ومحاضرات لكشف زيف الدعاية الإسرائيلية المضادة للشعب الفلسطيني ونضاله العادل.

وتابع في حديث مع الجزيرة نت أن إحضار خالة الطفلة الشهيدة للنرويج ومشاركتها في محاضرات في عدد من المناطق يرمي إلى كشف الوجه الحقيقي لإسرائيل أمام الشعب النرويجي الذي يولي اهتماما بالجوانب الإنسانية.

وشنت الناشطة الإنسانية إنكري إيستاد -التي ذهبت إلى المناطق الفلسطينية عدة مرات لمساندة الفلسطينيين هناك- هجوماً عنيفاً على سياسة إسرائيل التي شبهتها بداء فتاك ما أن يصل إلى مكان حتى يحصده.

وقالت إيستاد للجزيرة نت إن إسرائيل ما هي إلا لوكيميا في الجسد الفلسطيني تحاول بكل الطرق القضاء عليه بمشاريع مدروسة ومنظمة، "والعجيب أن أي محاولة لإدانة ممارساتها تقابل بتهمة معاداة السامية".

وأكدت الناشطة النرويجية التي تعرضت بسبب أنشطتها المناهضة لإسرائيل لمضايقات من قبل جهات لم تسمها أنها ليست ضد الشعب الإسرائيلي، ولكن ليس من حقه أن يسلب حق العيش من الشعب الفلسطيني.

وكانت جمعية أصدقاء إسرائيل في النرويج قامت بالتعاون مع الحكومة الإسرائيلية بعرض حافلة كان قد فجرها أحد الفدائيين الفلسطينيين، في محاولة لكسب التأييد الشعبي لتبرير ممارساتها غير الإنسانية إزاء الشعب الفلسطيني.
_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة