قتيلان وثلاثة جرحى من الأمن في هجوم بسيناء   
الاثنين 7/10/1437 هـ - الموافق 11/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 6:24 (مكة المكرمة)، 3:24 (غرينتش)

قتل ضابط شرطة برتبة عميد ومجند وجرح ثلاثة آخرون من عناصر الأمن جراء تفجير في شمال سيناء مساء أمس الأحد، بحسب ما أفادت به مصادر أمنية وطبية.

وأشارت المصادر إلى أن المهاجمين فجروا عبوة ناسفة لدى مرور مدرعة للشرطة في قرية "المنبطح" التي تتبع مدينة الحسنة بمحافظة شمال سيناء. ولفتت إلى أن الضحايا نقلوا إلى مستشفى عسكري في السويس، بينما تمشط الأجهزة المختصة المنطقة في محاولة للقبض على منفذي الهجوم.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم على الفور، لكن عادة ما تعلن جماعة ولاية سيناء الموالية لتنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليتها عن هجمات تستهدف رجال الجيش والشرطة في مصر، لا سيما في محافظة شمال سيناء.

وفي وقت سابق أمس الأحد، قال المتحدث باسم القوات المسلحة في بيان إن قوات من الجيش تمكنت من إحباط هجوم على كمين أمني في مدينة الشيخ زويد شمال سيناء بعد رصد تجمع لمن وصفهم بعناصر "تكفيرية" قرب الكمين.
 
وأضاف أنه "تم القضاء عليهم نتيجة لضربات دقيقة للقوات الجوية وعناصر المدفعية"، دون أن يذكر عدد القتلى من المسلحين.
 
لكن البيان أشار إلى أن القوات المصرية قتلت 14 "تكفيريا" خلال الأيام الماضية في مناطق العريش ورفح والشيخ زويد وألقت القبض على 12 مشتبها به.

ومنذ سبتمبر/أيلول 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة لتعقب ما تصفها بالعناصر "التكفيرية" في عدد من المحافظات، وخاصة في محافظة شمال سيناء، حيث ينشط تنظيما "ولاية سيناء" و"أجناد مصر" اللذان نفذا هجمات أدت إلى مقتل المئات من عناصر الجيش والشرطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة