اتحاد المنظمات الإسلامية يعقد مؤتمره السنوي بباريس   
السبت 1426/2/16 هـ - الموافق 26/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:15 (مكة المكرمة)، 14:15 (غرينتش)
المسلمون بأوروبا وأميركا يبرزون أنشطتهم وتوجهاتهم (الفرنسية-أرشيف)
افتتحت بالعاصمة الفرنسية باريس اليوم فعاليات المؤتمر السنوي لاتحاد المنظمات الإسلامية بعنوان "الإسلام الفرنسي أي محتوى؟".

وقال رئيس الاتحاد حاج تهامي بريز إن عدد الحضور فاق الـ150 ألف شخص قدموا من أوروبا وأميركا الشمالية في أكبر تجمع للمسلمين في أوروبا والأكثر اهتماما من قبل المؤسسات السياسية والإعلامية الفرنسية.

وكان المؤتمر قد سبقته اتهامات من قبل اللوبي اليهودي الأميركي قبل ثلاثة أشهر نقلها للحكومة الفرنسية بـ"معاداة السامية" وقد دافع الساسة الفرنسيون عن تلك المزاعم.

وقال مصدر مسؤول بالاتحاد طلب عدم ذكر اسمه إن "كل وزير للداخلية يأتي إلى هذا الموقع حاملا معه عداوة مسبقة للاتحاد من جراء وشايات وأفكار شائعة لا تمت للحقيقة بصلة".

وأضاف "سرعان ما تزول العداوة عندما يكتشف الوزير الجديد الحقيقة عبر الاحتكاك المباشر معنا وتبادل الآراء والنقاش" مؤكدا أن الفرنسيين يرون الاتحاد بأنه ضمانة لانتشار الوسطية والاعتدال.

هذا وتعكس المواضيع والقضايا محل النقاش خلال المؤتمر الخط الذي ينتهجه الاتحاد والذي يؤيد الحوار ويدعو لتجنب التشدد ومراعاة الواقع الغربي.

ويشارك بالمؤتمر ممثلون عن الحكومة والأحزاب والمفكرون والعلماء الفرنسيون والمسلمون إضافة إلى ممثلين عن الكنيستين الكاثوليكية والبروتستانتية ويشتمل على أنشطة متنوعة كالمحاضرات والموائد المستديرة ومسابقات حفظ القرآن, زيادة على توفير أماكن التسلية وبيع الكتب والأشرطة والأسطوانات والحجاب وأماكن للأنشطة الإغاثية.
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة