أوكرانيا ثانية دول العالم من حيث جرائم القتل العمد   
الأربعاء 6/7/1429 هـ - الموافق 9/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:09 (مكة المكرمة)، 23:09 (غرينتش)
اعتداء على أجنبي مقيم في أوكرانيا (الجزيرة نت-أرشيف)
محمد صفوان جولاق-كييف

 
حلت أوكرانيا في المرتبة الثانية عالميا من حيث انتشار جرائم القتل العمد, حسب دراسة أممية شملت 64 دولة.

وبحسب الدراسة -التي اعتمدت تحديد نسب من تعرضوا للقتل العمد من أصل كل 100 ألف مواطن- شهد 2004 مقتل 3487 شخصا عمدا في أوكرانيا، أي بمعدل 7.26 من أصل كل 100 ألف شخص، فحلت ثانية بعد الإكوادور التي قتل فيها العام نفسه ما معدله 18.87 من أصل 100 ألف.
 
صمت رسمي
والتزمت الجهات الحكومية الأوكرانية الصمت ولم تصدر أي تصريح ولم تعلق على نتائج الدراسة.
 
وعدت الدراسة أوكرانيا ضمن الدول التي تنتشر فيها جرائم القتل العمد بكثرة كدول أفريقيا ودول الاتحاد السوفياتي السابق، وفي مقدمتها لتوانيا وروسيا البيضاء وقرغيستان وتركمانستان.
 
وأشارت الهيئة التي أشرفت على الدراسة إلى أنها أعدت استمارة خاصة بمعظم الدول هدفها تبيان نسب جرائم القتل العمد التي حدثت فيها منذ بداية 2005 وحتى 2007، وتفاعل الجهات المعنية الحكومية في التصدي لها ومكافحتها، لإعداد دراسة أوسع وأشمل مع نهاية العام.

دول لم تستجب
وجاء أن ثلاث دول من 64 شملتها الدراسة لم تقدم بيانات عن نسب جرائم القتل فيها، وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين.

وقالت ليليا توكاريفا رئيسة منظمة "كورا" الإنسانية للجزيرة نت "أعتقد أن انتشار هذا النوع من الجرائم سيكون أكبر في تلك الدول التي امتنعت عن تقديم معلومات خاصة روسيا، حيث إننا كثيرا ما نسمع ونرى عبر وسائل الإعلام أخبار الجرائم فيها".
 
وترى توكاريفا أن السبب الأكبر في ارتفاع معدل الجريمة في أوكرانيا هو "تقصير قوى الأمن في التصدي لها ومكافحتها، بسبب تدني مستوى أجور موظفي الشرطة التي تتراوح عادة بين 200 و300 دولار، وتدني مستوى المعيشة وغلاء الأسعار الذي يقابله وضع اقتصادي مترد يدفع بالكثيرين إلى ارتكاب الجرائم، ومعظم جرائم القتل تحدث بدافع السرقة". 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة