وفد أفريقي لحث مجلس الأمن على تأجيل اعتقال البشير   
الجمعة 1430/3/10 هـ - الموافق 6/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)
الاتحاد الأفريقي عقد اجتماعا طارئا في مقره بأديس أبابا لبحث قضية البشير (رويترز-أرشيف)

أعلن الاتحاد الأفريقي الخميس أنه سيرسل وفدا رفيعا إلى مجلس الأمن الدولي ليحثه على تأجيل تنفيذ أمر الاعتقال الصادر بحق الرئيس السوداني عمر حسن البشير لمدة عام. جاء القرار عقب اجتماع طاريء لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي في أديس أبابا.
 
وقال برونو نونجوما زيدويمبا مندوب بوركينا فاسو لدى الاتحاد ورئيس المجلس "قرر المجلس أن يطلب من رئيس المفوضية إرسال وفد رفيع المستوى على نحو عاجل إلى نيويورك للاجتماع مع مجلس الأمن وتجديد طلبنا
بوقف هذه العملية".
وعبر رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي جين بينغ عن قلقه العميق من تداعيات قرار المحكمة الجنائية الدولية الذي جاء -كما قال- في وقت حرج بالنسبة لمحاولات إحلال السلام الدائم بالسودان.

وأعلن بينع أن الاتحاد الذي يضم 53 دولة يتفاوض مع مجلس الأمن لتعليق قرار الاعتقال طبقا للمادة 16 من اتفاقية روما.

ووصف المسؤول الأفريقي قرار الجنائية الدولية بأنه انتقائي, مشيرا إلى تجاهل اتخاذ إجراءات بشأن انتهاكات في دول أخرى سواء في العراق أو في قطاع غزة.

الجامعة العربية
وبينما يجري وفد رفيع المستوى من الجامعة العربية مشاورات في مجلس الأمن, أعلنت الجامعة استمرار الجهود المشتركة مع الاتحاد الأفريقي ومنظمة المؤتمر الإسلامي وحركة عدم الانحياز لمواجهة الآثار المترتبة على قرار الجنائية في حق البشير، بما في ذلك إرسال وفد مشترك رفيع المستوى إلى مجلس الأمن.

ودان مندوب السودان لدى الأمم المتحدة عبد المحمود عبد الحليم قرار المحكمة ووصفه بأنه "لا قيمة له ولا يستحق الحبر الذي كُتب به بأي حال من الأحوال". واعتبره "يصبّ الزيت على النار".

أما الأمين العام الأممي بان كي مون فأصدر بيانا عبر فيه عن ثقته في أن حكومة الخرطوم ستتناول قضايا السلام والعدل بطريقة تتسق مع قرار مجلس الأمن الذي أحال ملف دارفور إلى المحكمة الجنائية الدولية. لكنه لم يطالب البشير بتسليم نفسه للمحكمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة