إسلاميو الأردن يطالبون حكومة أبو الراغب بالتنحي   
الثلاثاء 1422/6/15 هـ - الموافق 4/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي أبو الراغب
هاجمت جبهة العمل الإسلامي في الأردن حكومة رئيس الوزراء علي أبو الراغب بشدة ووصفتها بأنها "تحاول التغول على المواطنين"، وقال بيان صدر عن الحزب إنه لم تجترئ حكومة من الحكومات الأردنية المتعاقبة "اجتراء الحكومة الحالية على حريات أبناء هذا الوطن".

يذكر أن حزب جبهة العمل الإسلامي يعتبر أكبر الأحزاب السياسية في الأردن، ويصفه المراقبون بأنه الذراع السياسي لحركة الإخوان المسلمين هناك. ويرأس الحكومة الأردنية الحالية المهندس علي أبو الراغب الذي شكل حكومته قبل نحو 18 شهرا خلفا لحكومة عبد الرؤوف الروابدة.

وأشار البيان إلى حزمة القوانين التي أقرتها الحكومة الأردنية مؤخرا مثل قانون الانتخاب، وقانون محكمة أمن الدولة الذي منح الادعاء فيها صلاحيات أوسع خصوصا فيما يتعلق بالتوقيف، وكذلك قانون الاجتماعات العامة والمسيرات، وقال البيان إن جميع هذه القوانين تم إصدارها في أقل من شهرين "وبعد أن غيبت (الحكومة) مجلس النواب".

متظاهرون أردنيون يشتبكون مع شرطة مكافحة الشغب أثناء محاولتهم اقتحام السفارة الإسرائيلية (أرشيف)
وأكد البيان أن الحكومة تسجل كل يوم "تفردا في مواجهة الشعب الأردني الكريم.. تارة بقمع المواطنين.. وتارة بإرهاقهم بالضرائب وزيادة الأسعار.. وتارة بتحدي إرادة المواطنين بحل المجالس البلدية المنتخبة". واعتبر البيان كذلك أن استمرار الحكومة الأردنية الحالية في التنسيق مع الحكومة الإسرائيلية بأنه "استخفاف بمشاعر المواطنين واعتداء على إرادتهم".

ووصف البيان تمرير الحكومة لحزمة القوانين الجديدة بأنه "مجزرة تشريعية لا تبقي لأحد أن يقول إننا في دولة قانون ومؤسسات". وخلص البيان إلى أن الحكومة الأردنية "فقدت كل مبررات استمرارها.. إن كل يوم يمر عليها يعني مزيدا من الاعتداء على الشعب وسلب حقوقه واستفزازه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة