مواجهات بين الأمن ومسلحين غربي تونس   
السبت 1437/6/11 هـ - الموافق 19/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:25 (مكة المكرمة)، 17:25 (غرينتش)

قالت مصادر أمنية وعسكرية تونسية إن مواجهات وقعت الليلة الماضية وصباح اليوم بين قوات الشرطة والجيش من جهة ومسلحين في محافظتي الكاف والقصرين على الحدود التونسية الجزائرية أسفرت عن إصابة عسكري.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع التونسية المقدم بلحسن الوسلاتي إن عسكريا أصيب في تبادل لإطلاق النار صباح السبت بين وحدات من الجيش ومجموعة مسلحة في جبل سمامة من ولاية القصرين.

ولم تقدم الوزارة تفاصيل أخرى عن عملية تبادل إطلاق النار، لكنها أكدت أن الاشتباكات المتقطعة استمرت بين الجيش التونسي والمسلحين حتى عصر السبت, وأضافت أن العسكري المصاب نقل إلى مستشفى المحافظة لتلقي العلاج.

وفي عملية ثانية قالت وزارة الداخلية التونسية إن ثلاثة مسلحين هاجموا اليوم السبت مركزا أمنيا في منطقة اللاعج بساقية سيدي يوسف التابعة لولاية الكاف على الحدود التونسية الجزائرية, ولم يسفر الهجوم عن إصابات.

وقال بيان لوزارة الداخلية "تمّ تبادل إطلاق النّار بين هؤلاء الإرهابيين وأعوان المركز الحدودي المذكور، قبل أن يلوذ الإرهابيّون بالفرار", وأضاف أن قوات الأمن مازالت تمشط المكان وتتعقب المهاجمين.

وتقول السلطات التونسية إن مجموعات تابعة لكتيبة عقبة بن نافع وجماعة أنصار الشريعة المرتبطة بتنظيم القاعدة تتمركز في جبال ولايات القصرين وجندوبة والكاف في الشمال الغربي للبلاد على الحدود مع الجزائر.

وتأتي هذه الاشتباكات بعد أقل من أسبوعين على استهداف ثكنات عسكرية وأمنية في مدينة بنقردان الحدودية مع ليبيا من قبل مسلحين تابعين لتنظيم الدولة الإسلامية، أسفرت عن مقتل 49 مسلحا و12 من القوات الحكومية وسبعة مدنيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة