ميغاواتي تدعو الإندونيسيين لقبول نتائج الانتخابات الرئاسية   
الأربعاء 1425/8/22 هـ - الموافق 6/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 21:41 (مكة المكرمة)، 18:41 (غرينتش)

ميغاواتي دعت مواطنيها إلى الشعور بالفخر لأنهم وضعوا أسس دولة ديمقراطية (أرشيف الفرنسية)
حثت الرئيسة الإندونيسية المنتهية ولايتها ميغاواتي سوكارنو بوتري مواطنيها اليوم على قبول نتيجة أول انتخابات رئاسية مباشرة في البلاد, لكنها لم تعترف صراحة بهزيمتها أمام الجنرال السابق سوسيلو بامبانغ يودويونو المسؤول السابق عن الأمن في حكومتها.

وفي كلمة بمناسبة الذكرى السنوية لتأسيس الجيش حضرها يودويونو، قالت ميغاواتي وهي تحبس دموعها إنه "يجب قبول من اختير في انتخابات ديمقراطية, أيا كان لأن ذلك انتصار لنا جميعا".

وأضافت "علينا أن نكون قادرين على أن نبرهن للعالم أن شعبنا شعب عظيم يملك حسا أخلاقيا عاليا". وتابعت "علينا أن نكون فخورين بنجاحنا في وضع أسس دولة وأمة تسودها الديمقراطية والاستقرار اللذان سيتم تعزيزهما لمواجهة تحديات هذا القرن".

ولم تتبادل ميغاواتي الحديث خلال الاحتفال مع الرئيس الجديد الذي يواجه تحديات كثيرة بينها تباطؤ النمو الاقتصادي والفساد وضعف الاستثمارات الأجنبية والجماعات الإسلامية المحلية التي يعتقد أنها مرتبطة بتنظيم القاعدة.

وكان الرئيس المنتخب يودويونو الذي سيؤدي اليمين الدستورية يوم 20 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري قد تلقى تهاني أميركية علنية بالفوز.

 طلبة إندونيسيون يتظاهرون اليوم في جاكرتا احتجاجا على الفساد (الفرنسية)

وقال نائب المتحدث باسم الخارجية الأميركية إننا نهنئ إندونيسيا بالفوز التاريخي الذي أعطى مثلا قويا للمنطقة وللديمقراطيات الناشئة في كل مكان.

وفي كانبيرا حث رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد الرئيس الإندونيسي الجديد على ملاحقة المتورطين بتفجيرات بالي وعدم السماح لهم بالفرار من وجه العدالة.

وقال هوارد الذي يلتقي يودويونو الشهر المقبل أثناء مؤتمر لدول آسيا والباسيفيك إنه يعرف الأخير جيدا مؤكدا أنه يمتلك سجلا قويا من التعاون مع أستراليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة