شرطة هونغ كونغ تخلي آخر مواقع المعتصمين   
الاثنين 1436/2/23 هـ - الموافق 15/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:00 (مكة المكرمة)، 6:00 (غرينتش)

بدأت شرطة هونغ كونغ اليوم الاثنين إخلاء آخر مخيم للمتظاهرين المطالبين بالديمقراطية، وهو ما يضع حدا نهائيا لاعتصام استمر أكثر من شهرين في أخطر أزمة تشهدها المستعمرة البريطانية السابقة.

وفكك بعض المتظاهرين خيمهم ووضبوا أغراضهم وكتبوا على لافتة "سنعود"، في إشارة إلى استمرارهم في الاحتجاج. ولا يضم المخيم سوى عشرين متظاهرا، وهو الأصغر بين ثلاثة مخيمات أقامها المتظاهرون منذ 28 سبتمبر/أيلول الماضي في أحد الأحياء التجارية بشرق الجزيرة.

وأخلت السلطات الأسبوع الماضي المخيم الرئيسي الواقع في حي أدميرالتي، واعتقلت أكثر من مائتي شخص. وفي نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أزيل موقع مونكوك في الجزء الجنوبي من هونغ كونغ.

وتراجع عدد المحتجين بشكل واضح بعد أن بلغت الحركة الاحتجاجية ذروتها يوم 28 سبتمبر/أيلول الماضي مع تظاهر عشرات الآلاف. ودعا قادة حركة "احتلوا وسط المدينة" أنصارهم الأحد إلى مغادرة الشوارع، بينما اعتبر المتظاهرون أنه آن الأوان للقيام بانسحاب "تكتيكي".

وعقد اتحاد طلاب هونغ كونغ أمس لقاء مع ممثلي الحكومة تحضيرا لحوار رسمي، لكنه يعتبر حتى الآن أن الشروط المسبقة لفتح المحادثات غير متوافرة بعد.

ووافقت بكين على مبدأ الاقتراع العام المباشر لانتخاب الرئيس المقبل للسلطة التنفيذية عام 2017، لكنها تتمسك بأن يحظى المرشحون بموافقة لجنة موالية لها.

وشهدت هونغ كونغ أسوأ أزمة لها منذ إعادتها إلى السيادة الصينية عام 1997، ووصفت بكين
-التي تخشى انتقال عدوى التحرك المطالب بالديمقراطية إليها- الحركة الاحتجاجية في هونغ كونغ بأنها "غير قانونية" وتشيع "مناخا معاديا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة