هيئة دفاع صدام تقاطع المحكمة حتى توفير الأمن لأعضائها   
الأربعاء 1426/9/24 هـ - الموافق 26/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:38 (مكة المكرمة)، 15:38 (غرينتش)
فريق الدفاع قال إن التهديدات ضد أعضائه من العراقيين وعائلاتهم لم تتوقف (رويترز)
 
أعلنت هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين تعليق التعاون "بشكل تام" مع المحكمة العراقية الخاصة إلى أن توفر لأعضائها حماية أمنية أحسن.
 
وجاء في بيان تلي في العاصمة الأردنية عمان وحمل توقيع المحامي خليل الدليمي والمحاميّين العراقيين مجيد السعدون وخميس العبيدي، أن قرار التعليق جاء "نظرا للظروف الأمنية بالغة التعقيد والمتدهورة بشكل خطير في العراق، وتداعيات ذلك على عمل أعضاء هيئة الدفاع والتهديدات المستمرة والمبرمجة والمقصودة لحياتهم وعوائلهم".
 
كما جاء في البيان أن تعليق التعامل مع المحكمة جاء أيضا "لكون الرئيس وأعضاء القيادة تنتهك حقوقهم السياسية بشكل واضح وفاضح، وبالتالي استحالة إجراء محاكمة عادلة ونزيهة وشفافة في ظل أوضاع مأساوية مع انعدام الحد الأدنى من الأمن".
 
وجاء قرار المقاطعة الذي اتخذته هيئة الدفاع "التي تضم ألفي محام ومحامية عراقيين" بعد أسبوع من اختطاف عضوها سعدون الجنابي الذي وجد مقتولا ببغداد في اليوم التالي لبدء محاكمة الرئيس العراقي المخلوع.
 
وقد اعتبر رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري حينها أن من اختطفوا الجنابي "يعتقدون أنهم بتصرفهم بهذه الطريقة, يمكنهم أن يتهموا المحكمة ويحملوا على الاعتقاد بأن المحامي قد قتل لأنه كان يدافع عن أحد مسؤولي النظام السابق".



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة