معارك عنيفة بحلب والنظام يقصف مدنا عدة   
الأحد 1435/5/1 هـ - الموافق 2/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:19 (مكة المكرمة)، 17:19 (غرينتش)

تشهد المدينة الصناعية في محافظة حلب شمالي سوريا معارك عنيفة بين مقاتلي المعارضة والقوات النظامية، في وقت تتعرض مناطق أخرى من البلاد لقصف جوي ومدفعي وخاصة في دير الزور شرقي البلاد ونقاط عدة في ريف القنيطرة، مما أسفر عن سقوط عدد من القتلى.

واشتد القتال في حلب عندما كانت قوات النظام تحاول اقتحام المدينة الصناعية والسيطرة عليها، وذلك بعد سيطرتها على قرية الشيخ نجار القريبة منها. وتعتبر المدينة الصناعية حلقة الوصل بين مدينة حلب وريفها. وفي حال سيطرة جيش النظام عليها فإنه سيتمكن من حصار المدينة وفصلها عن الريف الحلبي.

وأفادت التنسيقيات بأن القوات النظامية قصفت بالبراميل المتفجرة المعامل الصناعية في الشيخ نجار بحلب، في حين أفاد ناشطون بأن الجيش السوري الحر يستهدف مقار قوات النظام في منطقة الشيخ نجار.

من جهة أخرى أشارت شبكة سوريا مباشر إلى وقوع اشتباكات متقطعة في حلب بين الجيشين النظامي والحر في أحياء البلدة القديمة، وذكرت شبكة شام أن قصفاً مدفعياً شمل أحياء حلب القديمة، ووقعت اشتباكات عنيفة في منطقة النقارين وتلة الشيخ يوسف وعند اللواء 80 شرقي حلب.

من جهتها أفادت مسار برس بأن الجيش السوري الحر قتل أربعة عناصر من قوات النظام خلال الاشتباكات في محيط اللواء 80 بحلب.

يبرود ومناطق أخرى
وفي ريف دمشق قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن مقاتلات النظام قصفت أحياء سكنية في مدينة يبرود، في حين تتواصل المعارك على أطراف المدينة بين الجيش الحر وقوات النظام المدعومة بعناصر حزب الله اللبناني.

وذكرت الهيئة أن الجيش الحر دمر دبابتين للنظام قرب المدينة الواقعة في القلمون بريف دمشق، وأضاف ناشطون أن يبرود ومحيطها تعرضا لعشرات الغارات الجوية منذ صباح اليوم .

للمزيد اضغط للدخول لصفحة سوريا

وعلى جبهات أخرى أفادت شبكة سوريا مباشر بأن الجيش الحر استهدف بالدبابات قرية الجفرا الموالية للنظام على أسوار مطار دير الزور العسكري، في حين قال اتحاد التنسيقيات إن الجيش الحر استعاد السيطرة على بلدة حويجة المريعية المتاخمة للمطار.

وفي محور آخر أفادت شبكة سوريا برس بأن الجيش الحر استهدف بصواريخ محلية الصنع مدفعية الجبل التابعة لجيش النظام في دير الزور.

وفي القنيطرة أفادت شبكة شام بأن القوات النظامية قصفت بالمدفعية الثقيلة بلدات ومناطق تسيطر عليها قوات المعارضة في الريفين الجنوبي والأوسط. وشهدت المنطقة اشتباكات عنيفة بين مقاتلي الجيش الحر وقوات النظام إثر محاولة جيش النظام اقتحام قرية الهجة بريف القنيطرة الجنوبي.

وفي مدينة حمص وسط البلاد، ذكرت سوريا مباشر أن الجيش الحر استهدف بالهاون مقار قوات النظام في قرية قرمص بريف حمص الشمالي، في حين قصف النظام بالهاون الأحياء السكنية في بلدة الدار الكبيرة في المنطقة نفسها.

مخيم اليرموك
وفي تطور لافت أفادت شبكة سوريا مباشر بأن مقاتلي تنظيم جبهة النصرة انتشروا مجددا في مخيم اليرموك جنوبي دمشق بعد أن انسحبوا منه تلبية للدعوات التي دعت إلى تحييد المخيم والفلسطينيين عن الأزمة السورية.

وقد أصدر التنظيم بياناً يبرر فيه إعادة انتشار مقاتليه حيث يرى التنظيم أن النظام السوري والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة لم يلتزما بشروط الاتفاق المتفق عليه بشأن المخيم حيث لم ينسحبا إلى المنطقة المتفق عليها.

وأضاف التنظيم أن قوات الأمن وأجهزة القيادة العامة اعتقلت العشرات داخل المخيم أثناء استلامهم للمعونات، ولم يتم الالتزام بإدخال سلال غذائية كافية إلى داخل المخيم، ولم يفتح النظام الطريق لعودة الأهالي ولم يُعد تأهيل البنية التحتية التي دمرت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة