ألغام إسرائيل في الدول العربية   
الجمعة 1423/11/15 هـ - الموافق 17/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبرزت الصحف العربية الصادرة اليوم عددا من الموضوعات أبرزها الحوار الفلسطيني الذي تشهده القاهرة هذه الأيام، وخطورة الألغام التي زرعتها إسرائيل في جنوب لبنان والجولان وغور الأردن والضفة الغربية وقطاع غزة والتي تقدر بنحو ثلاثة ملايين لغم أرضي، إضافة إلى آخر أخبار الحرب الأميركية على ما يسمى الإرهاب.

الحوار الفلسطيني

جلسات الحوار الفلسطيني الفلسطيني التي ستستأنف في القاهرة الأربعاء المقبل ستكون حاسمة في التوصل إلى اتفاق أو إعلان انسحاب مصر من التوسط بين هذه الفصائل.

السفير

أشارت صحيفة السفير اللبنانية إلى أن جلسات الحوار الفلسطيني الفلسطيني سوف تستأنف في القاهرة يوم الأربعاء المقبل وأنها ستكون حاسمة في التوصل إلى اتفاق أو إعلان انسحاب مصر من التوسط بين هذه الفصائل.

وقالت مصادر فلسطينية على علاقة بالحوار للصحيفة إن الدعوة المصرية وجهت إلى كافة الفصائل الفلسطينية دفعة واحدة وإن القاهرة ستبلغ المجتمعين بوجهة نظرها، فإذا اختلفوا فإنها سوف تخرج وتقول لهم إنهم فشلوا في الحوار.

وترى هذه المصادر أن مصر تريد الخروج من دائرة الوسيط في هذا الموضوع لأن تقديرها هو أن الاجتماع لن يخرج باتفاق، إذ شككت المصادر في إمكانية قبول صيغة وقف العمليات في أراضي عام 1948 من دون مقابل إسرائيلي كوقف ضرب المدنيين الفلسطينيين.

وفي موضوع آخر كشفت السفير أن اجتماعا سداسيا على مستوى وزراءِ الخارجية سيعقد في دمشق الأسبوع المقبل يضم كلا من مصر والسعودية والأردن وتركيا وإيران إضافة إلى سوريا وذلك للبحث في حل سلمي للأزمة العراقية يستند إلى تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 1441.

ألغام إسرائيل

إسرائيل زرعت منذ عام 1967 أكثر من ثلاثة ملايين لغم أرضي في جنوب لبنان والجولان وغور الأردن والضفة الغربية وقطاع غزة، وخرائط هذه الألغام غائبة عن الأمم المتحدة والمنظمات السويسرية غير الحكومية المتخصصة في نزع الألغام

القدس العربي

أشارت صحيفة القدس العربي إلى الندوة الدولية عن إنجازات وتحديات البرنامج الدولي للألغام التي عقدت في مركز زايد للتنسيق والمتابعة، فقد سلطت الضوء على الخطر الماثل أمام شعوب المنطقة من جراء الألغام الإسرائيلية في جنوب لبنان والجولان وغور الأردن والضفة الغربية وقطاع غزة.

وتفيد التقديرات شبه الرسمية أن إسرائيل زرعت منذ عام 1967 أكثر من ثلاثة ملايين لغم أرضي في المناطق المذكورة، في حين أن خرائط هذه الألغام غائبة عن الأمم المتحدة أو المنظمات السويسرية غير الحكومية المتخصصة في نزع الألغام. وحمل العديد من الخبراء المشاركين في الندوة على إسرائيل بوصفها سبب المخاطر التي تهدد أمن وحياة ملايين الأبرياء العرب في المنطقة وقالوا: إن إسرائيل ترفض التوقيع على اتفاقية أوتاوا لتحريم الألغام المضادة للأفراد وتدميرها كما ترفض الالتزام بأحكام هذه الاتفاقية.

ونقلت صحيفة الرأي الأردنية عن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني قوله إن فرص تجنب الحرب على العراق في ظل الواقع الذي تعيشه المنطقة والعالم باتت ضئيلة.

ولفت العاهل الأردني الانتباه إلى أن الأمور بعد الحرب في حال وقوعها ما زالت غير واضحة للجميع معبرا عن قلقه من تأثير الحرب في الشعب العراقي وفي القضية الفلسطينية التي مازالت تشهد جمودا وتعقيدا.

وفي الشأن المحلي الأردني أشار الملك عبد الله إلى أنه سيأمر الحكومة قريبا بتحديد موعد لإجراء الانتخابات النيابية في النصف الأول من العام الحالي.

وذكرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية أن رئيس مجلس النواب الأردني السابق ورئيس الحزب الوطني الدستوري عبد الهادي المجالي شن هجوما على جماعة الإخوان المسلمين الأردنية قائلا إنها جزء من شبكة دولية وإنها تشارك في انتخابات المرشد العام للجماعة.

وانتقد المجالي موقف الحكومة الأردنية في الإبقاء على جماعة الإخوان المسلمين وذراعها السياسي حزب جبهة العمل الإسلامي الذي وصفه بالحزب الديني. واستنكر المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن عبد المجيد ذنيبات هذه التصريحات قائلا للصحيفة: لقد تعودنا على مثل هذه التصريحات غير العادلة وغير المحايدة، ونفى أن تكون للجماعة أهداف انقلابية أو ثورية.

وفي موضوع آخر تشير الصحيفة إلى أن وزارة الداخلية الباكستانية اعتقلت طبيبا جعل من منزله مأوى لأعضاء بارزين في تنظيم القاعدة. وأعلنت الداخلية الباكستانية أن أحمد خواجه وأفراد عائلته وفروا مأوى في مجمع سكني بمدينة لاهور شرقي باكستان لمسؤولين كبار في القاعدة من بينهم أبو ياسر الجزيري وهو مسؤول عن الشؤون التجارية في التنظيم، وسعيد المصري من قادة منظمة الجهاد المصرية، وكذلك أسد الله نجل عمر عبد الرحمن الزعيم الروحي لتنظيم الجماعة الإسلامية المصرية المحظورة الذي يقضي عقوبة السجن مدى الحياة في أميركا.

وذكرت صحيفة الرأي العام الكويتية أن وفدا من مجلس الأمة الكويتي سيلتقي غدا في القاهرة بالأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في محاولة لترطيب الأجواء بعد التصريحات التي صدرت عن برلمانيين كويتيين بحق موسى منتقدين موقفه من خطاب الرئيس العراقي صدام حسين.

وتنقل الصحيفة عن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الأمة الكويتي محمد الصقر القول: نريد للشعب العراقي أن تطلق حريته وأن يعيش مستقلا على أرضه، والكويت لديها مخاوف من اندلاع الحرب إلا أن التعاون مع النظام العراقي أصبح مستحيلا وخاصة أنه أثبت عدم السعي لتحقيق الاستقرار في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة