وفد أوروبي يزور إيران لـ"توسيع" العلاقات   
الثلاثاء 1434/12/18 هـ - الموافق 22/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 9:37 (مكة المكرمة)، 6:37 (غرينتش)
رئيس الوفد سفوبودا قال إنهم زاروا إيران لـ"كسر الجليد" بينها وبين الأوروبيين (الأوروبية)

قال رئيس الكتلة الاشتراكية في البرلمان الأوروبي هانز سفوبودا -في ختام زيارته إيران أمس الاثنين- إنه حاول "كسر الجليد" بينها وبين الأوروبيين خلال وجوده في طهران مع نائبين أوروبيين اشتراكيين آخرين في أول زيارة من نوعها لوفد برلماني أوروبي منذ 2007.

وصرح سفوبودا لوكالة الصحافة الفرنسية قبل مغادرته طهران بأن "الهدف من هذه الرحلة هو كسر الجليد وتوسيع" العلاقات بين إيران والاتحاد الأوروبي التي تتركز حاليا على البرنامج النووي الإيراني والملف السوري ومسألة حقوق الإنسان في إيران.

وبرر سفوبودا -على حسابه على موقع تويتر- "الرئيس الإيراني حسن روحاني انتخب على أساس برنامج تغيير. وعلينا مساعدته ومساعدة المواطنين الإيرانيين"، مضيفا أنه "يجب أن نعطي إيران مجددا الشعور بأن بإمكانها أن تمارس دورها كلاعب إقليمي" من أجل المساعدة في حل النزاع السوري.

وفي أعقاب لقاء مع رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني الذي كان مفاوضا بشأن الملف النووي، أكد سفوبودا أن "التوصل إلى اتفاق مع إيران هو أمر في غاية الأهمية بالنسبة للاتحاد الأوروبي"، حسبما نقلته عنه وكالة الأنباء الإيرانية الطلابية (إيسنا).

وأضاف أن إيران والاتحاد قد يصبحان من جديد "شريكين جديين" إن "استفاد الطرفان من الوضع الحالي وعملا من أجل التوصل إلى اتفاق نهائي" لحل الأزمة النووية.

وعبر لاريجاني خلال استقباله الوفد الأوروبي عن دعمه للمفاوضات بين إيران ومجموعة "5+1" (الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي إضافة إلى ألمانيا).

يشار إلى أن روحاني، الذي تسلم مهامه الرئاسية في أغسطس/آب الماضي، وعد بمزيد من الشفافية بشأن البرنامج النووي الإيراني الذي يشتبه الغربيون وإسرائيل في أنه يخفي شقا عسكريا، رغم نفي طهران المتكرر لذلك.

ورافقت النائبَ الأوروبي النمساوي زميلتاه البلجيكية فيرونيك دو كايسر والبرتغالية آنا غومس. ولم تصدر الكتلة الاشتراكية أي بيان رسمي عن زيارة هذا الوفد التي لا تلزم البرلمان بكامله لأنها مبادرة من المجموعة الاشتراكية، حسبما أوضحه مصدر برلماني.

وبحث الوفد أيضا مسألة حقوق الإنسان وعقوبة الإعدام. والتقى أمس المخرج جعفر بناهي الفائز بجائزة سخاروف لحرية الفكر التي يمنحها البرلمان الأوروبي عام 2012.

وينتظر وصول وفد آخر يمثل رسميا البرلمان الأوروبي إلى طهران خلال ديسمبر/كانون الأول المقبل. وصرحت برلمانية شاركت في وفد البرلمان الأوروبي لتحسين العلاقات مع إيران لوكالة الصحافة الفرنسية بأن الزيارة مقررة من 11 إلى 18 ديسمبر/كانون الأول "لكن الموعد يمكن أن يتغير".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة