سفير أميركا بالبحرين يطلب الوقوف حدادا على الإسرائيليين   
الأربعاء 1423/1/21 هـ - الموافق 3/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أثار السفير الأميركي في البحرين روبرت نيومان استياء منظمي مؤتمر نموذج الأمم المتحدة الذي ينظم سنويا هناك بمشاركة نخبة من طلبة المدارس الثانوية الخاصة والحكومية بعد أن طلب من المشاركين الوقوف دقيقة حدادا على أرواح القتلى الإسرائيليين. ويحاكي المؤتمر الجمعية العامة للأمم المتحدة حيث يتم توزيع الأدوار على الطلاب والطالبات ليمثلوا دول العالم ومسؤولي الأمم المتحدة ويناقشوا الموضوعات نفسها التي تتداولها.

وقال رئيس نادي روتاري العدلية رضا فرج إن تصرف السفير الأميركي كان يفتقر إلى اللياقة والكياسة، خاصة أنه حضر افتتاح المؤتمر كضيف مدعو ضمن حوالي ثمانية سفراء عرب وأجانب آخرين وممثلين لسفارات في البحرين. وأوضح فرج أن أحد الطلاب الذي كان يلعب دور مندوب فلسطين طلب من الأمين العام الإذن للكلام ثم طلب من الحاضرين الوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح الضحايا الفلسطينيين فوقف الجميع. بعدها طلب السفير الأميركي الوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح الضحايا الإسرائيليين لكن الجميع اعترض وحدثت ضجة في القاعة.

وأضاف فرج "من بين حوالي 450 طالبا ومدعوا لم يستجب لطلب السفير سوى 20 طالبا من المدرسة الأميركية بالبحرين وبعض أولياء الأمور من الأجانب".

وأكد "لو أن أي ضيف آخر تدخل بهذا النحو لاعتبر تصرفه غير لائق, لقد ألقى السفير كلمة في البداية كضيف لكن أن يقف ويتدخل في سير أعمال المؤتمر فهذا التصرف لم يكن لائقا خصوصا أنه يعرف مشاعر الناس هنا حيال هذا الأمر".

وقال إن المنظمين رفضوا بعد ذلك عرض السفير التبرع بخمسة آلاف دولار كان قد وعد بها نادي روتاري العدلية قبل شهور.

من جهته قال السفير الأميركي إن طلب الوقوف دقيقة صمت على أرواح الضحايا الفلسطينيين تم أثناء مراسم الافتتاح. وأضاف "كان من اللائق بالنسبة لي كسفير للولايات المتحدة أن أشارك بالوقوف مع الحاضرين دقيقة صمت حدادا على أرواح الضحايا الفلسطينيين, لكن ليس من اللائق أن أتجاهل الإسرائيليين, لهذا طلبت أن نستمر في الوقوف دقيقة أخرى حدادا على الضحايا الإسرائيليين".

وأضاف "إنني أتفهم مشاعر الغضب التي يشعر بها البحرينيون حيال ما يجري في المنطقة, لكن لم يكن من اللائق بالنسبة لي أن أجبر على أن أتخذ موقفا مع طرف واحد خصوصا وأن منظمي المؤتمر طلبوا دقيقة حداد على ضحايا طرف واحد".

يشار إلى أن نادي روتاري العدلية -وهو واحد من ثلاثة أندية روتاري بالبحرين- اعتاد تنظيم مثل هذا المؤتمر منذ ثماني سنوات بالتعاون مع مدارس البحرين التي تختار الطلاب والطالبات المشاركين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة