المرأة الأميركية تفشل في تعزيز دورها القيادي عام 2008   
الخميس 13/12/1429 هـ - الموافق 11/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:33 (مكة المكرمة)، 21:33 (غرينتش)
النساء الأميركيات ينتظرن مناصب مهمة السنة القادمة (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت دراسة أجرتها مؤسسة كاتاليست في أميركا أن المرأة الأميركية لم تحقق أي مكاسب حقيقية في الفوز بمناصب كبرى عام 2008.

وجاء في الدراسة أن عدد النساء في المراكز القيادية -مثل رؤساء مجالس الإدارة وكبار القيادات في الشركات الكبرى وأصحاب الدخول الكبيرة وسجلات مجلة فورتشن- لم يطرأ عليه أي تغيير في ما يهم المرأة.
 
وقالت الدراسة إن نسبة النساء في المراكز القيادية في الشركات بلغت 15.7%عام 2008 مقارنة بـ15.4% في السنة الماضية, في حين تراجعت نسبة النساء صاحبات الدخول المرتفعة بشكل طفيف من 6.7% سنة 2007 إلى 6.2% هذه السنة .

وارتفعت بالمقابل نسبة النساء في مجالس الإدارات مقارنة بالسنة الماضية لتبلغ 15.1%.
 
وأكدت مديرة مؤسسة كاتاليست إيلين لانغ أن هذه التغييرات الطفيفة لا تذكر، لكن رغم ذلك ونظرا للتغيرات التي تطرأ على السياسة الأميركية فإن المستقبل يبدو مبشرا بالنسبة للمرأة.
 
وقالت إننا بشكل عام نتوقع أن نشهد تغييرا العام القادم حين ننظر إلى من يتخذون القرارات والمواطنين بشكل عام وهم يتطلعون إلى التغيير.
 
وأضافت لانغ أن اختيارات الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما إدارته الجديدة ومواقعه القيادية الأخرى -التي شملت المرأة والأقليات ومنافسين سابقين ومعارضين- تبشر بالخير للمرأة في عالم قطاع الأعمال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة