طرد 16 ضابطا تركيا لتهم بتأييد الإسلاميين أو الأكراد   
الخميس 1422/5/12 هـ - الموافق 2/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكرت الصحف التركية اليوم أن الجيش التركي قرر طرد 16 ضابطا وضابط صف لتورطهم في أنشطة معادية للعلمانية أو انفصالية.

فقد أوضحت صحيفة ميلييت أن القرار اتخذ أمس أثناء اجتماع لمجلس الأمن القومي الذي يضم كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين بقيادة رئيس الوزراء بولنت أجاويد.

وقال أجاويد إن قرار المجلس غير قابل للطعن أمام المحاكم المدنية.

وتهدف عمليات الطرد إلى تطهير صفوف ضباط الجيش من مؤيدي الحركات الإسلامية أو المناصرة للأكراد وهما التياران اللذان يعتبر الجيش أنهما يشكلان تهديدا للنظام العلماني ووحدة البلاد.

تجدر الإشارة إلى أن عددا كبيرا من الضباط طردوا من الخدمة أثناء عهد نجم الدين أربكان أول رئيس إسلامي للحكومة في تركيا بين 1996 و1997. فقد عمد الجيش الذي يعتبر نفسه حامي حمى حارس المبادئ العلمانية في دولة إسلامية آنذاك إلى طرد 232 ضابطا وضابط صف في خطوة اعتبرت استعراضا للقوة في مواجهة الإسلاميين.

يذكر أن أربكان استقال في يونيو/ حزيران 1997 تحت ضغوط الجيش, وحظرت المحكمة الدستورية في يناير/ كانون الثاني 1998 حزب الرفاه الذي كان يترأسه بتهمة ممارسة نشاطات معادية للعلمانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة