بيونغ يانغ تطالب بسحب الأسلحة الأميركية من سول   
الأربعاء 1423/11/27 هـ - الموافق 29/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جهاز توجيه صاروخ نووي أميركي (أرشيف)

طالبت كوريا الشمالية الولايات المتحدة اليوم بسحب كافة أسلحتها النووية من كوريا الجنوبية، وهو إجراء تقول واشنطن إنها نفذته منذ 12 عاما.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية عن صحف محلية قولها إن كوريا الجنوبية تحولت إلى أكبر ترسانة للأسلحة النووية في الشرق الأقصى، وأضافت أن هناك قاعدة هجوم تحتوي على أكثر من ألف قنبلة نووية صنعتها الولايات المتحدة.

ويبدو أن الطلب هو أحدث محاولة من جانب كوريا الشمالية للقول إن الولايات المتحدة هي التهديد العسكري الحقيقي في الأزمة الناشبة بشأن السلاح النووي.

وذكرت الوكالة من جهة أخرى أن بيونغ يانغ أكدت لمبعوث كوريا الجنوبية تمسكها بإجراء مفاوضات مباشرة وإبرام معاهدة عدم اعتداء مع الولايات المتحدة لتسوية الأزمة.

وأضافت "أنها الوسيلة الوحيدة لتسوية الأزمة في شبه الجزيرة الكورية بطريقة عادلة". وقد عاد ليم دونغ وون مبعوث الرئيس الكوري الجنوبي المنتهية ولايته كيم داي جونغ إلى سول بعد زيارة استمرت ثلاثة أيام دون أن يتمكن من لقاء الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل مما خيب الآمال التي كانت معقودة على مهمته. وقال دونغ وون إن مضيفيه في بيونغ يانغ أبلغوه بأن جونغ إيل يقوم بجولة في البلاد وأنه لن يستطيع الاجتماع به، لكنه سيرد على رسالة رئيس كوريا الجنوبية.

وبعيدا عن الأزمة النووية اتفقت الكوريتان الشمالية والجنوبية على تشغيل سكة الحديد بين البلدين الشهر القادم. وقال دونغ وون إن البلدين يخططان لفتح حدودهما في وقت مبكر من الشهر القادم أيضا أمام سياح كوريا الجنوبية لزيارة منتج جبل الماس شمالي البلاد، وهو ما من شأنه أيضا أن يشجع التبادل التجاري بين الكوريتين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة