افتتاح طريق يصل مناطق التاميل ببقية سريلانكا   
الاثنين 1423/1/26 هـ - الموافق 8/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطي سريلانكي في نقطة مراقبة قرب الخطوط الأمامية أثناء هدنة مع نمور التاميل (أرشيف)
عبر عدد من السيارات الطريق الرئيسي الذي يصل شبه جزيرة جفنا شمال سريلانكا مع بقية البلاد اليوم إيذانا بافتتاح الطريق لأول مرة منذ 12 عاما بعد محادثات ليلية بين نمور التاميل والحكومة أجريت عن طريق وسطاء السلام الإسكندنافيين.

وجاء افتتاح الطريق السريع قبل يومين من عقد زعيم نمور التاميل فيلوبيلي براباكاران أول مؤتمر صحفي له منذ أبريل/نيسان 1990. وأشار المسؤولون إلى أنه رغم افتتاح الطريق فإن خدمات الحافلات العامة على الطريق لا تزال معلقة بسبب خلافات.

وقالت مصادر رسمية مقربة من المحادثات إن قرار افتتاح الطريق اتخذ بموافقة الطرفين. وأكد مسؤول حكومي أن مدنيين عبروا من المناطق التي تقع تحت سيطرة نمور التاميل إلى المناطق الواقعة تحت السيطرة الحكومية جنوب جفنا.

وبموجب الهدنة التي أبرمتها الحكومة مع نمور التاميل بوساطة نرويجية ودخلت حيز التنفيذ في 23 فبراير/ شباط الماضي يسمح للجنود الحكوميين غير المسلحين باستعمال الطريق السريع بحلول شهر مايو/ أيار المقبل. ومن المنتظر أن يجري مفاوضون من الحكومة السريلانكية ونمور التاميل محادثات وجها لوجه في تايلند الشهر القادم لإنهاء عقدين من الحرب الأهلية الدامية التي خلفت نحو 64 ألف قتيل.

ويطلق على الطريق الرئيسي الذي افتتح اسم "طريق الموت" إذ إنه رغم سيطرة القوات الحكومية على جفنا في ديسمبر/ كانون الأول 1995 فإن نمور التاميل استمروا في سيطرتهم على الطريق مما أجبر الآلاف من القوات الحكومية ومئات الآلاف من المدنيين على استعمال النقل الجوي والبحري منذ إغلاق الطريق عام 1990.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة