تغييرات دستورية تثير سخط المعارضة بزامبيا   
السبت 17/6/1437 هـ - الموافق 26/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:50 (مكة المكرمة)، 13:50 (غرينتش)


أجرى الرئيس الزامبي إدغار لونغو أخيرا سلسلة تغييرات دستورية شملت قانون الانتخابات
، قوبلت بترحيب أنصاره الذين رأوا فيها تقدما للبلاد، لكنها في نفس الوقت أثارت مخاوف خصومه.

وقد قللت المعارضة من أهمية هذه التغييرات، لكنها عبرت عن خشيتها من أن تصبح "الديمقراطية الرائدة بأفريقيا في خطر".

واتهمت الحزب الحاكم باستغلال القانون العام لمنعها من تنظيم مظاهرات ومسيرات ترفض أجنداته.

وتقول المعارضة إن الرئيس يهدف من هذه الإجراءات لتقوية موقفه في حملة الرئاسيات المقررة في الصيف القادم. ويرى كثيرون أن هذه الانتخابات ستكون أهم اقتراع في البلاد منذ سنوات.

يشار إلى أن زامبيا تعتبر من أكثر الدول الأفريقية ديمقراطية، حيث توجد بها مؤسسات دستورية وتعمل فيها الصحافة المستقلة دون معوقات تذكر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة