زيدا يتعهد بعودة الحكم المدني إلى بوركينافاسو   
الثلاثاء 1436/1/12 هـ - الموافق 4/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:26 (مكة المكرمة)، 19:26 (غرينتش)

أفاد زعيم أكبر قبيلة في بوركينافاسو بأن المقدم إسحاق زيدا تعهد له بتسليم السلطة للمدنيين عقب تعيينه من قبل الجيش لقيادة المرحلة الانتقالية عقب تنحي الرئيس بليز كومباوري تحت ضغط شعبي، بعد يوم من إمهال الاتحاد الأفريقي القادة الجدد أسبوعين لإعادة الحكم المدني.

وأوضح زعيم قبائل الموسى موغو نابا الذي زاره زيدا بمقر إقامته أن العسكريين جاؤوا ليخبروه بأنهم سيسلمون السلطة للمدنيين وأنه شجعهم على ذلك.

وأضاف أن الشعب يريد السلم وأن على الجيش أن يقوم بكل ما بوسعه لبدء عملية سلمية، ودعا لعودة الهدوء "حتى تمضي البلاد على طريق التطور"

ومن المقرر أن يجري زيدا أيضا لقاءات مع رجال الأعمال والنقابيين ومنظمات المجتمع المدني، بعد أن اجتمع في وقت سابق مع دبلوماسيين وقادة المعارضة كل على حدة.

من جهة أخرى اجتمع صباح اليوم الثلاثاء ممثلو المعارضة مع الوساطة الثلاثية التي تقودها الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا.

ودعت الوساطة الثلاثية إلى عملية انتقالية مدنية، سبقها إعلان الاتحاد الأفريقي الاثنين أنه يمهل العسكريين أسبوعين لإعادة السلطة إلى المدنيين.

video

وكان الجيش عين زيدا السبت الماضي رئيسا انتقاليا للبلاد بدلا من قائد الجيش أونوريه تراوري الذي نصّب نفسه رئيسا عقب تنحي رئيس البلاد بليز كومباوري. وقد أعلن الجيش تأييده لزيدا لينهي صراعا على السلطة داخل القوات المسلحة.

ووعد زيدا أمس الاثنين بعملية انتقالية وقال لعدد من الدبلوماسيين والصحفيين في واغادوغو إن "رؤيتنا للوضع هي أن تتسلم هيئة انتقالية السلطات التنفيذية في إطار دستوري، إلا أنه لم يحدد فترة زمنية لهذا الانتقال،

وجاءت تصريحات الرئيس الانتقالي في أعقاب اجتماع أزمة مع قادة المعارضة الأحد، بعد أن تظاهر آلاف الأشخاص تنديدا بتعيينه في ميدان الشعب وسط العاصمة.

دعوات دولية
وفي إطار ردود الفعل الدولية دعت فرنسا المستعمرة السابقة لبوركينافاسو اليوم الثلاثاء سلطات الجيش إلى تسليم الحكم إلى المدنيين بسرعة.

وقال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند من كندا إنه يجب أن تسير الأمور بشكل يؤدي إلى تنظيم انتخابات و"كي يتم ذلك يجب أن تقوم بذلك سلطة مدنية بشكل طبيعي في الساعات المقبلة".

وقد بدأت مظاهر الحياة تعود إلى طبيعتها إلى شوارع العاصمة واغادوغو اليوم الثلاثاء واكتظت بالمارة وخرج الباعة المتنقلون يمارسون نشاطهم تحت شمس حارقة.

واستعاد السوق الكبير الذي يعتبر القلب التجاري النابض لواغادوغو نشاطه الاثنين وكذلك المصارف والمدارس بعد أسبوع تقريبا من الإغلاق.

وأعلن الجيش الاثنين إعادة فتح الحدود البرية بعد إغلاق استمر ثلاثة أيام. وقال في بيان وقعه زيدا إنه أعيد فتح الحدود البرية فورا "لإفساح المجال أمام استئناف النشاط الاقتصادي وحركة تنقل الأشخاص والبضائع".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة