الخوف وراء إرجاء محاكمة صدام   
الخميس 1426/9/18 هـ - الموافق 20/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:17 (مكة المكرمة)، 10:17 (غرينتش)

تعددت اهتمامات الصحف البريطانية اليوم الخميس إلى جانب تغطية واسعة لمحاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين، حيث أبرزت إحداها عامل الخوف الذي كان وراء إرجاء المحاكمة، كما تطرقت إلى مساع لعزل سوريا فضلا عن التمييز العنصري الإسرائيلي، ومواضيع أخرى متفرقة.

"
المشكلة تكمن في أن محاكمة صدام لم تكن خيارا عراقيا كما هي حال الحرب على العراق
"
سريني/ذي غارديان
محاكمة صدام
قالت صحيفة ذي إندبندنت في تقرير لها من العراق إن محاكمة صدام حسين التي افتتحت بعد ثلاث ساعات من التأخير شهدت توقفا مفاجئا سببه الوحيد هو الخوف.

وأضافت أن ما بين 30 و40 شاهدا على حادثة الدجيل تخلفوا عن الحضور خشية الانتقام منهم من قبل أتباع صدام.

وأشارت إلى أن تلك المحاكمة لم تكن على غرار محاكم نوريمبيرغ التي أعدت لمحاكمة القادة الألمان، عازية ذلك إلى أن القاضي هو الذي بدا عليه الخوف وليس المتهم.

ومضت تقول إن الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذت لحماية المحكمة أظهرت مدى صعوبة عقد أي محكمة في بلد تعصف به الحروب، حيث كان الأميركيون يتصرفون وكأنهم يتوقعون هجوما وشيكا.

وفي هذا الإطار كتبت غيتا سريني- وهي هنغارية سبق أن شهدت محاكم نوريمبيرغ- تحليلا في صحيفة ذي غارديان تسوق فيه بعض الفروق بين محاكمة صدام ومحاكم نوريمبيرغ.

فكان أول اختلاف كما تقول الكاتبة هو أن محكمة صدام لم يظهر فيها إلا العراقيون خلافا لتلك التي كانت أميركية محضة، متساءلة عما إذا كان العراقيون سيحاكموا صدام لو أنهم أطاحوا به بأنفسهم.

ويكمن الخلاف الرئيس حسب تعبيرها في أن عهد هتلر خلال 12 عاما كان معروفا لدى الجميع في الغرب، بينما جهلنا في الشرق الأوسط قد يأتي لصالح صدام.

وخلصت إلى أن المشكلة تكمن في أن محاكمة صدام لم تكن خيارا عراقيا كما هي حال الحرب في العراق.

وتحت عنوان "صدام يستحق مصير النازيين" استبعدت صحيفة ديلي تلغراف في تقريرها التنبؤ بنتيجة المحاكمة رغم أن عقوبة الإعدام ما زالت قائمة ضمن لائحة العقوبات لدى العراق.

وأردفت قائلة إن صدام مجرم بصرف النظر عن الشبهات التي تحوم حول المحاكمة، مضيفة أنه انتزع السلطة واحتفظ بها عن طريق القوة والخداع، وبهما شن حربا على جارتيه، إيران والكويت.

فساد قوات حفظ السلام
ذكرت صحيفة ذي غارديان أن القواعد الرامية لكبح أعمال الجنس المتفشية في أوساط قوات حفظ السلام، لم يتم تطبيقها بشكل جيد بسبب العرف السائد لديهم بأن "الأولاد يبقون أولادا". وفقا لمراجعة مستقلة.

وكشفت المراجعة أن إساءة المعاملة وأعمال الاغتصاب واستخدام الباغايا ما زالت متفشية في أوساط قوات حفظ السلام.

"
الولايات المتحدة وفرنسا عاكفتان على تحضير قرارات مجلس الأمن للتعجيل بعزل دبلوماسي لسوريا في الأمم المتحدة قبيل صدور التقرير الخاص بمقتل  الحريري
"
ذي إندبندنت
عزل سوريا
ذكرت صحيفة ذي إندبندنت أن الولايات المتحدة وفرنسا عاكفتان على تحضير قرارات مجلس الأمن للتعجيل في عزل دبلوماسي لسوريا في الأمم المتحدة قبيل صدور التقرير الخاص بمقتل رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري.

وأشارت إلى أن تقرير الاغتيال الذي سيسلم للأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان غدا، سيوجه أصابع الاتهام إلى سوريا بالتواطؤ في الجريمة، كما رجحت أن يوجه اتهاما بتورط مسؤولين سوريين ولبنانيين في تلك الحادثة.

التمييز العنصري الإسرائيلي
قالت صحيفة ذي غارديان إن الجيش الإسرائيلي حظر على الفلسطينيين قيادة السيارات على الشريان الرئيس في الضفة الغربية في خطوة تسعى من خلالها إلى فرض ما وصفته منطمات حقوق الإنسان الفلسطينية بالتمييز العنصري في استخدام الطرق بالضفة الغربية.

وأشارت إلى أن الجيش قام بغلق الطريق 60 الرئيسي عقب مقتل ثلاثة مستوطنين بالقرب من بيت لحم يوم الأحد، مضيفة أن وسائل النقل العام هي المسموح بها فقط.

ونقلت عن صحيفة معاريف الإسرائيلة قولها إن الحكومة أعطت الضوء الأخضر سرا للجيش بالمضي قدما في خطة ترمي إلى منع الفلسطينيين من استخدام الطرق التي يستخدمها الإسرائيليون، بهدف التوصل إلى حل تدريجي وهو الفصل بين الشعبين.

المثقفات يرجئن الإنجاب
"
نناشد أولئك الذين اختطفوا مراسلنا روري إطلاق سراحه في أسرع وقت ممكن من أجل عائلته ومن أجل كل من يؤمن بحاجة العالم إلى الاطلاع على ما يجري من أحداث في العراق اليوم
"
ألين/ذي غارديان
أوردت صحيفة ديلي تلغراف دراسة نشرت أمس تكشف عن أن النساء الأكثر تعليما يرجئن إنجاب طفلهن الأول.

ويكمن السبب الرئيس وراء هذا التأجيل حسب الدراسة إلى العامل المادي وتفضيل التقدم في مجال العمل.

اعتقال مراسل الغارديان
أوردت صحيفة ذي غارديان تقريرا عن اعتقال مراسلها روري كارول في العراق أثناء قيامه بمقابلة مع أحد ضحايا صدام حسين.

ونقلت عن مدير تحرير الصحيفة ألين روسبريجر قوله "نناشد أولئك الذين اختطفوه بإطلاق سراحه في أسرع وقت ممكن من أجل عائلته ومن أجل كل من يؤمن بحاجة العالم إلى الاطلاع على ما يجري من أحداث في العراق اليوم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة