شهيد في رام الله والاحتلال يعتقل ألفي فلسطيني بطولكرم   
الأربعاء 1424/2/1 هـ - الموافق 2/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
قوات الاحتلال تمنع عشرات الفلسطينيين من العبور من طولكرم إلى إسرائيل (أرشيف)

أفادت مصادر أمنية وطبية فلسطينية أن فتى فلسطينيا استشهد اليوم متأثرا بجروحه برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في رام الله بالضفة الغربية الجمعة الماضي. وقالت المصادر إن عمر مطر (14 عاما) كان يعاني من إصابة بالغة في الرأس.

من جهة أخرى ذكرت المصادر نفسها أن فلسطينيا يشتبه بتعاونه مع إسرائيل توفي صباح اليوم متأثرا بجروح خطرة أصيب بها بعد أن أطلق عليه رجلان ملثمان الرصاص مساء أمس وسط رام الله.

على صعيد آخر قال سكان إن قوات الاحتلال اعتقلت نحو ألفي فلسطيني من مدينة طولكرم المحتلة بالضفة الغربية اليوم الأربعاء في حملة جديدة على من تشتبه في أنهم نشطاء.

وأضافت المصادر أن جنودا توغلوا بالدبابات والعربات المدرعة تدعمهم طائرات هليكوبتر وفرضوا حظر تجول وفتشوا المنازل بحثا عن نشطاء، قبل أن يطالبوا الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و40 عاما بالتجمع في فناء مدرسة وإلا عوقبوا.

جنود الاحتلال يعودون إلى ثكناتهم بعد توغل في طولكرم (أرشيف)

وهذه هي أكبر حملة اعتقالات لفلسطينيين في المدينة منذ عام، وجاءت بعد أن فجر فدائي إسلامي من قرية مجاورة نفسه خارج مقهى في بلدة نتانيا الساحلية الإسرائيلية الأحد الماضي مما أسفر عن إصابة 30 إسرائيليا. واعتقل الجنود الإسرائيليون 11 فلسطينيا يشتبه في أنهم نشطاء في مناطق أخرى من الضفة الغربية منهم ثلاثة في بيت لحم.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن قواته تبحث مجددا عن نشطاء يشاركون في الانتفاضة الفلسطينية المستمرة منذ نحو 30 شهرا، ولم يورد مزيدا من التفاصيل.

واعتقلت قوات الاحتلال آلافا من الفلسطينيين للاشتباه في أنهم من نشطاء المقاومة منذ بدء الانتفاضة، وأطلق سراح العديد منهم لكن ما يزال الباقون قيد الاحتجاز دون أن توجه إليهم اتهامات.

وردا على تفجير نتانيا الذي قالت جماعة الجهاد الإسلامي الفلسطينية إنها تهديه لشعب العراق، هدمت سلطات الاحتلال أمس الثلاثاء منزل أسرة الفدائي الفلسطيني في بلدة خارج طولكرم. واليوم هدمت القوات الإسرائيلية منزل ناشط في الخليل قيل إنه قتل إسرائيليا بالرصاص ونفذ العديد من الهجمات الأخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة