القاعدة مولت العمليات الانتحارية في إندونيسيا   
الثلاثاء 1427/1/29 هـ - الموافق 28/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:54 (مكة المكرمة)، 8:54 (غرينتش)
الأزهري الذي قضت عليه الشرطة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (الفرنسية-أرشيف)
 
قال مسؤول سام في الشرطة الإندونيسية إن تنظيم القاعدة هو الذي مول كل العمليات الانتحارية التي ضربت إندونيسيا منذ 2002.
 
وقال العقيد بطرس راينهارد فولوس من دائرة مكافحة الإرهاب إن المبالغ التي مولت العمليات كانت تأتي من رأس قيادة القاعدة وكان يسلمها مبعوث إلى قادة الجماعة الإسلامية.
 
وقد قتل في إندونيسيا منذ 2002 أكثر من 240 شخصا في أربع عمليات انتحارية نسبت كلها إلى الجماعة الإسلامية التي تصلها السلطات بالقاعدة.
 
وتمكنت الشرطة الإندونيسية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي من القضاء على الدكتور الأزهري خبير المتفجرات, لكن العديد من أعضاء الجماعة الإسلامية ما زالوا في حالة فرار بينهم الماليزي نور الدين توب وخبير الإلكترونيات والمتفجرات دولماتين.
 
يجب استباق تفكيرهم
وقد حذر الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبنغ يوديونو من أن الجماعات الإرهابية ازدادت تصميما وتكتسب خبرة ومعرفة في تنظيم هجماتها رغم الانقضاض الأمني عليها بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول.
 
وقال يوديونو مخاطبا مشاركين من 40 دولة في مؤتمر دولي بشأن الإرهاب في جاكرتا إن الجماعات الإرهابية تغير طول الوقت إستراتيجيتها وتكتيكها وعلى الحكومة أن تستبق تفكيرهم "فإذا خطوا خطوة إلى الأمام فعلينا أن نستبق هذا التفكير بخطوتين أو ثلاث".
 
وحذر يوديونو من أن كون من يخططون لهجمات ملاحقين لا يقلل من خطرهم, مشيرا إلى أنهم أصبحوا أكثر استقلالية ونشاطا وميلا إلى الاعتماد على التقنيات الحديثة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة