إطلاق قذائف هاون قرب السفارة الأميركية بكولومبيا   
السبت 1423/9/19 هـ - الموافق 23/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجال شرطة كولومبيون يتفحصون موقع انفجار سيارة مفخخة الشهر الماضي

أعلنت الشرطة الكولومبية أن ثلاثة انفجارات خفيفة دوت مساء أمس الجمعة في غرب بوغوتا بين السفارة الأميركية ومكتب المدعي العام مما أدى إلى إصابة شخصين بجروح.

وقال متحدث باسم الشرطة لوسائل الإعلام المحلية إن المتفجرات ألقيت من سيارة انفجرت بين المبنى الذي يوجد فيه مكتب المدعي العام والسفارة الأميركية، مشيرا إلى أنها كانت أقرب إلى مكتب المدعي العام وعلى بعد حوالي 250 مترا من السفارة الأميركية.

وأوضح شهود عيان أن العبوات انفجرت في أرض خلاء تطوقها أجهزة المخابرات والأجهزة المكلفة حماية المدعي العام.

وأوضح متحدث آخر باسم الشرطة أن الانفجارات أدت لإصابة شخصين في المبنى الذي يوجد فيه مكتب المدعي العام لكنه لم يحدد طبيعة المتفجرات.

وأضاف أن المؤشرات الأولية تدل على أن متمردي القوات المسلحة الثورية الكولومبية الماركسية تقف وراء هذه الانفجارات، مشيرا إلى أنه ليس من الواضح أن يكون مكتب المدعي العام هو المستهدف. وأعلن وزير الداخلية والعدل فرناندو لوندونو أنه "لا يوجد أي دليل بأن الاعتداء يستهدف أجهزة المدعي العام" موضحا أن "شخصين أصيبا بجروح طفيفة وهذا كل ما حصل".

كما ذكرت الشرطة أن قوات الأمن عثرت على منصة لإطلاق قذائف الهاون داخل حرم الجامعة الوطنية، التي تعتبر معقلا لنشاط اليساريين.

في واشنطن, أعلن مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية أن الانفجارات لم تكن تستهدف السفارة الأميركية في بوغوتا.

وقال هذا المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن هويته "لا نعتقد أن سفارتنا هي التي كانت مستهدفة" موضحا أن الانفجارات لم تسفر عن إصابة أي مواطن أميركي ولم تحدث خسائر مادية في السفارة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة