معارك أميركية في إيران والعراق وفلسطين   
الاثنين 1424/5/1 هـ - الموافق 30/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اهتمت صحف عالمية عدة صادرة اليوم بنتائج الزيارة التي تقوم بها مستشارة الأمن القومي الأميركي إلى الأراضي الفلسطينية وإسرائيل لدفع تطبيق خارطة الطريق, كما تحدثت هذه الصحف عن المقاومة العراقية لقوات الاحتلال الأميركي, والضغوط الغربية على إيران بشأن برنامجها النووي.

مناقشات حادة

مناقشات حادة دارت بين كوندوليزا رايس والحكومة الإسرائيلية على خلفية السور العازل الذي تقوم إسرائيل بتشييده ليفصل بين إسرائيل والأراضي الفلسطينية

هآرتس

تحدثت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن مناقشات حادة دارت بين مستشارة الأمن القومي الأميركية كوندوليزا رايس والفريق الأمني في الحكومة الإسرائيلية على خلفية السور العازل الذي تقوم إسرائيل بتشييده ليفصل بين إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

واعتبرت رايس أن ما هو باد للعيان أن بناء السور تم لأهداف سياسية محضة, في حين لم تتزحزح الحكومة الإسرائيلية عن موقفها أمام هذا التحدي وبقيت مصرة على أن بناء السور تم استنادا إلى ضرورات أمنية إسرائيلية غير قابلة للتفاوض. فقد قال رئيس الوزراء الإسرائيلي صراحة لرايس: رغم حرص تل أبيب على أن لا يشوب العلاقة الأميركية الإسرائيلية أي سوء فهم, فإنها لن تساوم على السور العازل.

أما وزير المالية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فأوضح من جانبه لرايس أن نحو 250 انتحاريا فلسطينيا تسللوا إلى إسرائيل عن طريق الضفة الغربية دون أن يتمكن أي منهم من أن يشق طريقه إلى إسرائيل من قطاع غزة عبر السور العازل.

وتناولت الصحف السويسرية الهدنة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل فرأت صحيفة دير بوند المستقلة في موافقة الفصائل الفلسطينية على اتفاق الهدنة بأنه خطوة في غاية الأهمية, لكنها تفتقر إلى الضمانات التي تؤمن استمرارها لفترة طويلة, وتمنت الصحيفة ألا تقوم إسرائيل بأي خطوة استفزازية تبطل ما تم التوصل إليه.

زيادة الهجمات

الولايات المتحدة تجري حاليا دورات تأهيلية لأفراد الشرطة العراقية بهدف إصلاح سلوك وتصرفات رجال الشرطة فيما اصطلح عليه بتعبير "الشرطة الديمقراطية"

نيويورك تايمز

وإلى العراق حيث نقلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن الحاكم الأميركي للعراق أن الهجمات المتواصلة على القوات الأميركية لن توقف الجهود الدولية لإعادة بناء العراق رغم تزايد هذه الهجمات.

وأكد بريمر أن برامج كبرى لإعادة إعمار البنى التحتية العراقية وإنعاش الاقتصاد وتشكيل حكومة جديدة تجري في وتيرة جيدة. وقلل من خطورة أعمال التخريب الأخيرة التي شملت أنابيب الغاز وشبكات الكهرباء.

وفي الموضوع نفسه ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن قوات الشرطة العسكرية الأميركية تجري حاليا دورات تأهيلية لأفراد الشرطة العراقية في مبنى كلية الشرطة بهدف إصلاح سلوك وتصرفات رجال الشرطة فيما اصطلح عليه بتعبير الشرطة الديمقراطية. لكن يبدو أن المعادلة صعبة، فهناك عدة تحديات تواجه الأميركيين وهم يحاولون تعليم ديمقراطية الشرطة, مثل كيفية صرف الرواتب وجلب المال، وكيفية تمييز عناصر حزب البعث بين رجال الشرطة الذين يتم تأهيلهم.

أما صحيفة نوية تسورخر تسايتونغ السويسرية فأشارت إلى أن الولايات المتحدة دخلت بالفعل إلى مرحلة خطيرة في العراق, وأن الرياح لم تأت بما تشتهيه السفن بعد أن دخلت قواتها العاصمة العراقية بغداد في وقت قياسي ودون خسائر فادحة في صفوفها.

وإلى العاصمة الإيرانية طهران حيث استحوذت الزيارة التي اختتمها اليوم وزير الخارجية البريطاني جاك سترو على تعليقات الصحف المحلية التي انتقدت ما وصفته بتبعية المواقف البريطانية للسياسة الأميركية, فقد قالت صحيفة انتخاب المعتدلة إن سترو قام وكما هو متوقع منه دائما بدور ساعي البريد بين طهران وواشنطن.

أما صحيفة سياست روز المحافظة فوجهت من جهتها لوما شديدا لسياسة الانفتاح التي انتهجتها حكومة الرئيس محمد خاتمي في السنوات الأخيرة على بريطانيا, مشيرة إلى أن لندن كانت وحدها المستفيدة من هذه السياسة, وذكرت الصحيفة أن سترو في حربي أميركا على أفغانستان والعراق استطاع أن يضمن عدم تدخل إيران في هذين البلدين, وكان جزاء إيران هو سيل من الاتهامات الأميركية الباطلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة