نيودلهي تقلل من أهمية مباحثات هندية باكستانية عارضة   
السبت 1422/10/21 هـ - الموافق 5/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود هنود أثناء دوريتهم في أحد الشوارع
عقب اشتباكات في قرية كاووسا غربي كشمير
ـــــــــــــــــــــــ
الهند تجدد تأكيدها أن لقاء وزير خارجيتها مع نظيره الباكستاني في كتماندو لم يكن منفصلا عن اجتماعات زعماء القمة
ـــــــــــــــــــــــ

55 دبلوماسيا باكستانيا يغادرون نيودلهي مع أفراد عائلاتهم عقب إجراء مماثل قام به السلك الدبلوماسي الهندي في إسلام آباد
ـــــــــــــــــــــــ
الهند تعلن مقتل 13 من عناصر الجماعات الكشميرية في معارك متفرقة دارت في الساعات الـ24 الماضية في أنحاء مختلفة من الإقليم
ـــــــــــــــــــــــ

قللت الهند من مدلول المباحثات التي شارك فيها وزير خارجيتها جاسوانت سينغ ونظيره الباكستاني عبد الستار عزيز، مؤكدة أنها جرت في إطار القمة الإقليمية في كتماندو. وميدانيا قتلت قوات الأمن الهندية 13 كشميريا في معارك متفرقة دارت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية في مختلف أنحاء إقليم كشمير.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الهندية نيروباما راو إن الوزيرين التقيا في مناسبات عدة في إطار قمة كتماندو، ولكن "لم يعقد أي اجتماع بينهما منفصل بذاته". وأدلى مسؤول في مكتب رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي بتصريحات مماثلة.

وكان فاجبايي قد أحجم عن حضور اجتماع غير رسمي لزعماء دول جنوب آسيا يحضره الرئيس الباكستاني برويز مشرف. وقال مسؤول هندي إن وزير الخارجية سيمثل فاجبايي في الاجتماع الذي يهدف إلى السماح للزعماء بالتفاعل بصورة غير رسمية خلال القمة.

وفي وقت سابق قابل فاجبايي مبادرة الرئيس مشرف الذي صافحه من أجل صداقة حقيقية بينهما، بدعوته إلى مواصلة هذه المبادرة بأعمال ملموسة عبر "منع استخدام أراضي بلاده لأنشطة إرهابية وعنف مجنون ضد الهند".

وزير الخارجية الأميركي كولن باول (يسار) مع نظيره الهندي جاسوانت سينغ أثناء مؤتمر صحفي بنيودلهي (أرشيف)
موقف هندي

وعلى صعيد آخر أعلن وزير الخارجية الهندي أن بلاده لا تعتقد أنه ينبغي على الولايات المتحدة تعيين موفد خاص إلى جنوب آسيا لنزع فتيل التوتر بين نيودلهي وإسلام آباد. وقال جاسوانت سينغ للصحفيين في كتماندو "لا أرى حاجة إلى موفد خاص، ولست على علم بشيء في هذا الموضوع.. لم يناقش الأمر معي".

وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول أعلن الجمعة أن خيار إرسال موفد هو "قيد الدرس", وأن القرار بشأنه سيتخذ مطلع الأسبوع المقبل موضحا أن واشنطن تنتظر ما قد ينتج عن قمة دول جنوب آسيا.

مغادرة دبلوماسيين
ومن جهة أخرى غادر 55 دبلوماسيا باكستانيا نيودلهي مع أفراد عائلاتهم، حسبما أفادت به وكالة الأنباء الهندية الرسمية. وتأتي هذه العودة عقب إجراء مماثل قام به السلك الدبلوماسي الهندي في إسلام آباد الذي عاد 55 من أفراده إلى العاصمة الهندية, بحسب المصدر نفسه.

وكانت الهند قد قررت يوم 27 ديسمبر/ كانون الأول خفض نسبة التمثيل الدبلوماسي إلى النصف واستدعت سفيرها في إسلام آباد وأوقفت حركة النقل البري والسكة الحديدية عبر الحدود بين الهند وباكستان. وردت إسلام آباد بإجراء دبلوماسي مماثل.

جندي هندي يثبت سلاحه على سطح أحد المنازل عقب اشتباكات في قرية كاووسا غربي سرينغار العاصمة الصيفية لإقليم كشمير
خسائر ميدانية

وعلى الصعيد الميداني قتلت قوات الأمن الهندية 13 كشميريا في معارك متفرقة دارت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية في مختلف أنحاء إقليم كشمير. وبين القتلى ثلاثة من جماعة جيش محمد وهي واحدة من جماعتين تعملان من باكستان وتتهمهما نيودلهي بتدبير الهجوم على البرلمان الهندي يوم 13 ديسمبر/ كانون الأول الماضي والذي أسفر عن مقتل 14 شخصا.

وقالت الشرطة الهندية إن الأعضاء الثلاثة في جماعة جيش محمد قتلوا في معركة بمقاطعة بودجام غربي سرينغار العاصمة الصيفية لإقليم جامو وكشمير.

وأضافت المصادر أن قوات الأمن قتلت أيضا خمسة إسلاميين في مقاطعة راجوري جنوب غربي سرينغار. ولقي خمسة كشميريين آخرين مصرعهم في معارك متفرقة في مناطق أخرى من الإقليم الواقع في منطقة الهيمالايا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة