مساع لإنقاذ 150 بمنجم صيني   
الاثنين 1431/4/14 هـ - الموافق 29/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:32 (مكة المكرمة)، 7:32 (غرينتش)

عمال إنقاذ يحملون أنابيب مضخات لسحب المياه من المنجم (رويترز)

يسعى رجال الإنقاذ للوصول إلى نحو 150 عاملا في منجم للفحم أغرقته مياه الفيضان في إقليم شانشي شمال الصين، وذلك في أحدث حلقة من سلسلة هذه الكوارث التي تصيب هذا القطاع الخطير في البلاد.

وقالت إدارة السلامة العامة التابعة للدولة إن نحو 261 عاملا كانوا في المنجم عندما بدأت المياه تتدفق إلى داخله، لكنها أشارت إلى أن 150 عاملا من هؤلاء ما زالوا في عداد المفقودين وتم إنقاذ البقية.

ووفقا لرجال الإنقاذ فإن الوضع داخل المنجم خطير جدا حيث ارتفعت المياه إلى منسوب عال جدا، وتوقعوا أن يحتاجوا إلى يوم عمل كامل للتمكن من خفض منسوب المياه، كما سيحتاجون إلى ثلاثة أيام لتجفيفها تماما.

وذكرت التقارير أن تشانغ ديجيانغ نائب رئيس الوزراء الصيني وصل إلى المنجم مساء أمس الأحد للإشراف على عمليات الإنقاذ، في حين أحاطت العشرات من سيارات الشرطة والإسعاف بمكان المنجم للمساعدة في عمليات الإنقاذ.

وحسب وسائل إعلام حكومية فإن غالبية العمال المفقودين هم عمال مهاجرون من أربعة أقاليم وكانوا يبنون منجما كبيرا مملوكا للدولة يهدف إلى إنتاج ستة ملايين طن من الفحم سنويا.

العشرات من رجال الإنقاذ هرعوا
للمساعدة في عمليات الإنقاذ (رويترز)
يشار إلى أن إقليم شانشي يعد منطقة رئيسية لإنتاج الفحم في الصين ويفتقر إلى إجراءات السلامة المتعلقة بالمناجم. وقد لقي 12 عاملا حتفهم في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إثر وقوع انفجار في منجم بمدينة جيشو بالإقليم.

وتحاول الحكومة المحلية الحد من هذه الحوادث عبر إغلاق المناجم الصغيرة والمتوسطة وتقليل عدد المناجم عن طريق الاندماجات.

ومع ذلك فإن الحادثة الأخيرة تشير إلى استمرار المخاوف المتعلقة بالسلامة حتى في أكبر المناجم التي تديرها الدولة.

يذكر أن الإدارة الحكومية لسلامة العمل في مناجم الفحم أعلنت مقتل 2600 شخص العام الماضي في حوادث بمناجم الفحم في أنحاء البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة