إجهاد العمل يزيد مخاطر الإصابة بأمراض القلب   
الخميس 16/1/1429 هـ - الموافق 24/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:48 (مكة المكرمة)، 23:48 (غرينتش)


أكدت نتائج دراسة الأربعاء أن الإجهاد المرتبط بالعمل يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب وقد يؤدي بالنهاية إلى الموت.

وقال المتخصص في علم الأوبئة بجامعة لندن تاراني تشاندولا ان نتائج هذه الدراسة التي أجريت خلال فترة طويلة وشملت أكثر من 10 آلاف موظف بريطاني تشير أيضا إلى أن التغيرات البيولوجية الناجمة عن الإجهاد ربما تلعب دورا مباشرا بشكل أكبر عما كان يعتقد من قبل.

وقال تشاندولا الذي أشرف على الدراسة "هذه أول دراسة تشمل عددا كبيرا من الأشخاص تبحث تأثير الإجهاد الناجم عن حياة العمل اليومية على أمراض القلب.

وأضاف "إحدى المشاكل هي أن الناس متشككون فيما إذا كان إجهاد العمل يؤثر حقيقة على الشخص بيولوجيا".

وتعد أمراض القلب السبب الأول للوفاة في العالم، وهي تنجم عن الترسبات الدهنية التي تؤدي إلى تصلب الشرايين وانسدادها وارتفاع ضغط الدم الذي يؤدي إلى تدمير الأوعية الدموية.

وقاس الباحثون حجم الإجهاد بين الموظفين من خلال توجيه أسئلة لهم متعلقة بمتطلبات وظيفتهم مثل مدى سيطرتهم على عملهم ونظام الراحة التي يأخذونها عادة ومدى الضغوط التي يواجهونها خلال اليوم.

وأجرى الفريق سبعة استبيانات على مدى 12 عاما ووجد أن العاملين الذين يتعرضون لإجهاد دائم الذين قالوا إنهم يواجهون ضغوطا كبيرة في أول استبيانين هم عرضة لمخاطر أكبر بنسبة 68 % للإصابة بأمراض القلب.

وكتب الباحثون في دورية القلب الأوروبية "هذه الدراسة تعزز الدليل على أن الصلة بين الإجهاد وأمراض القلب التاجية هي سببية في طبيعتها".

وقال تشاندولا إن التغيرات السلوكية والبيولوجية تفسر على الأرجح كيف يؤدي الإجهاد في العمل للإصابة بأمراض القلب، فأولا لا يتناول العاملون المجهدون في العمل طعاما صحيا ويدخنون ويتناولون المشروبات الكحولية ولا ينتظمون في ممارسة التمرينات الرياضية، وكلها سلوكيات ترتبط بأمراض القلب.

وفي هذه الدراسة أيضا كانت قياسات معدلات ضربات القلب لدى العاملين المجهدين منخفضة، وهو مؤشر على الأداء الضعيف للقلب وكذلك لديهم مستويات أعلى من المعتاد من هرمون الكورتيزول وهو هرمون مرتبط بالضغوط.

وذكر تشاندولا أن زيادة هرمون الكورتيزول في الدم يمكن أن يضر بالأوعية الدموية والقلب.

وأضاف تشاندولا "إذا تعرضت لإجهاد مستمر تصبح نظم الإجهاد البيولوجية هذه غير طبيعية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة