سول تؤكد أن واشنطن لن تهاجم كوريا الشمالية   
الأربعاء 1424/1/3 هـ - الموافق 5/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طائرة التجسس الأميركية التي تصدت لها المطاردات الكورية الشمالية
أكد وزير الوحدة الكوري الجنوبي جيونغ سي هيون المسؤول عن ملف العلاقات مع الشمال أنه لا أساس للمخاوف التي يثيرها البعض من احتمال قيام واشنطن بضرب المنشآت النووية الكورية الشمالية بعد نشر 24 قاذفة أميركية في المحيط الهادي في أعقاب اعتراض مطاردات كورية شمالية طائرة تجسس أميركية.

واعتبر هيون أن الحادث الذي وقع فوق بحر اليابان يدخل في إطار الحملة التي تنفذها بيونغ يانغ لفتح مفاوضات مباشرة مع الولايات المتحدة، منوها إلى أن الموقف الرسمي لسول وواشنطن يقوم على حل خلافات الملف النووي بصورة سلمية ودبلوماسية، وتساءل "كيف يمكن للولايات المتحدة أن تتجاهل موقف كوريا الجنوبية وتخالفه".

يذكر أنه بعد الحادث الجوي الأخير قررت الولايات المتحدة تعزيز قواتها في الشرق الأقصى عبر إرسال 24 قاذفة إلى غرب المحيط الهادي، وترافق هذه الطائرات أطقم يصل عددها إلى ألفي جندي وضعوا في حالة تأهب منذ مطلع فبراير/ شباط تحسبا لانتشار محتمل، وذكر مسؤولون أميركيون أن الهدف من تعزيز القوات الأميركية هو ردع بيونغ يانغ عن اغتنام الحرب على العراق لكسب مواقع في شبه الجزيرة الكورية.

وينتشر في كوريا الجنوبية 37 ألف عسكري أميركي، كما تبحر في المنطقة أيضا حاملة طائرات أميركية ومجموعة جوية بحرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة