غالبية بريطانية ترى في الإسلام خطرا على الغرب   
السبت 1/8/1427 هـ - الموافق 26/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:12 (مكة المكرمة)، 21:12 (غرينتش)
مسلمو بريطانيا يواجهون مضايقات أمنية متزايدة (الفرنسية)
كشف استطلاع للرأي نشرت نتائجه صحيفة ديلي تلغراف البريطانية عن تزايد في نسبة البريطانيين الذين يعتبرون الإسلام يشكل خطرا على الغرب.

وأشار الاستطلاع الذي أجراه معهد يوغوف على عينة من 1757 شخصا أن 53% من البريطانيين يعتبرون الإسلام بحد ذاته، وبغض النظر عن المنظمات الأصولية، خطرا على الديمقراطية الليبرالية الغربية.

وبلغت هذه النسبة 32% في استطلاع مماثل أجراه المعهد عقب هجمات الحادي  عشر من سبتمر/أيلول 2001 بالولايات المتحدة. وبذلك تكون الزيادة قد وصلت الثلث.

ونشر هذا الاستطلاع بعد أن أعلنت الأجهزة البريطانية إحباط خطة كانت تستهدف رحلة جوية بين بريطانيا والولايات المتحدة. وتم التحقيق مع عدة مشتبهين بالتورط في محاولة التفجير، كلهم مسلمون.

كما ارتفع عدد البريطانيين الذين يعتبرون أن نسبة كبيرة من المسلمين البريطانيين لا يشعرون بالولاء لبريطانيا، ومستعدون للتغطية على "الأعمال الإرهابية أو حتى لارتكابها". وارتفعت هذه النسبة من 10% بعد هجمات السابع من تموز/يوليو 2005 في لندن إلى 18% حاليا.

ويوافق 16% فقط على القول إن "كل المسلمين البريطانيين عمليا مواطنون مسالمون يحترمون القانون ويأسفون لارتكاب عمليات إرهابية تماما كباقي الأشخاص الآخرين".

ويعتبر 65% من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أن الأجهزة الأمنية البريطانية يجب أن تركز تحقيقاتها على المسلمين في إطار نشاطها لمكافحة ما يسمى الإرهاب، مقابل 60% منهم قبل عام.

وفي حين يعتبر 14% ممن شملهم الاستطلاع أن التفتيش يجب أن يشمل أيضا الركاب الذين تبدر عنهم حركات مثيرة للريبة والذين يتصرفون بطريقة مشبوهة أو يبدو من ملامحهم أنهم ينحدرون من الشرق الأوسط أو آسيا، يرى ثلاثة أرباعهم أنه من الضروري إخضاع  الركاب لإجراءات تفتيش مكثفة قبل إقلاع الرحلات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة