الاحتلال الأميركي بالعراق يفرج عن مصور الجزيرة   
الاثنين 1424/12/5 هـ - الموافق 26/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تغطية الجزيرة للاحتلال الأميركي للعراق تثير حفيظة واشنطن
أفرجت قوات الاحتلال الأميركي بالعراق عن مصور الجزيرة صهيب السامرائي، وذلك بعد أكثر من شهرين على اعتقاله.

وأوضح المتحدث باسم الجزيرة جهاد بلوط أن السامرائي خرج من سجن أبو غريب غربي العاصمة العراقية بغداد بعدما لم "يجد المسؤولون في التحالف أي مأخذ عليه".

وكانت القوات الأميركية قد اعتقلت مصور الجزيرة في 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2003 أثناء تغطيته أحداثا في مدينة سامراء شمال بغداد، حيث صادرت الكاميرا والأشرطة التي كانت بحوزته. ولم توجه إليه أي تهمة طوال مدة اعتقاله.

وكان عدد كبير من العراقيين الذين يعملون لحساب وسائل إعلام أجنبية قد اعتقلوا في الماضي ثم أفرج عنهم الجيش الأميركي الذي يحتل العراق.

وقد أفرجت قوات الاحتلال الأميركي خلال الأسبوع الأول من الشهر الحالي عن ثلاثة عراقيين يعملون لحساب وكالة رويترز ورابع يعمل لحساب شبكة أن بي سي التلفزيونية الأميركية بعد ثلاثة أيام من اعتقالهم قرب مكان سقوط مروحية في الفلوجة الواقعة على بعد 50 كيلومترا إلى الغرب من بغداد.

وكان عدد من المسؤولين الأميركيين قد عبروا عن استيائهم من تغطية الجزيرة لغزو العراق من طرف قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية في أواخر مارس/ آذار من العام الماضي الذي تحول مع مرور الأيام إلى احتلال فعلي قوبل بعمليات مقاومة واسعة النطاق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة