روبوت يظهر مشاعر إنسانية في اليابان   
الجمعة 28/5/1430 هـ - الموافق 22/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:38 (مكة المكرمة)، 7:38 (غرينتش)
العديد من الشركات في اليابان تعمل على تطوير الإنسان الآلي (الفرنسية-أرشيف)

لم تعد مشاعر السعادة والحزن والارتباك حكرا على الإنسان بعدما تمكن باحثون يابانيون من تطوير نسخة جديدة من إنسان آلي (روبوت) تظهر هذه العلامات في إطار مشروع يهدف إلى إضفاء بعض "المشاعر الإنسانية" على الإنسان الآلي وفق ما ذكرته صحيفة نيكي الاقتصادية الصادرة اليوم.
 
فقد طور باحثون من جامعة واسيدا اليابانية العريقة وشركة تمسوك لصناعة الإنسان الآلي نسخة جديدة من الروبوت أطلقوا عليها اسم "كوبيان" يمكنها التعبير عن بعض المشاعر.
 
وتمت برمجة "كوبيان" بشكل يجعل في إمكانه التعبير عن سبعة أنواع من المشاعر. ويعبر "كوبيان" عن السعادة والفرح برفع ذراعيه في الهواء وفتح عينيه وفمه، أما عندما يشعر بالحزن فإنه يضع يده على عينيه كما لو كان يخفي دموعه.
 
وتمت الاستعانة بمحركات صغيرة مفردة لتحريك شفاه وحواجب ورموش الإنسان الآلي. ولكن "كوبيان" لا يمكنه حتى الآن سوى التعبير عن المشاعر التي يبرمجه عليها مشغله من قبل.
 
ويحاول الباحثون تطوير هذا الأمر أيضا عبر العمل على منح كوبيان القدرة على إظهار مشاعره اعتمادا على نفسه دون برمجة مسبقة حتى يتمكن في يوم ما من إدخال الفرحة على قلوب كبار السن المقيمين في دور رعاية المسنين، كما ذكرت الصحيفة.
 
وتعمل العديد من الشركات والمؤسسات البحثية في اليابان على تطوير نسخ متعددة من الإنسان الآلي، وذلك على خلفية الشيخوخة الملحوظة في المجتمع الياباني مما يجعل السكان في حاجة لمن يساعدهم في أعمال الحياة اليومية.
 
ويتخذ الإنسان الآلي غالبا شكل الإنسان، إذ يكون له قدمان وذراعان ويتحرك بشكل يشبه الإنسان، ولكن ما يزعج المواطن الياباني غالبا هو أن هذا الإنسان الآلي "بارد المشاعر" ولا تبدو على وجهه أي تعبيرات وهو أمر
حاول الباحثون تغييره.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة