سيف الإسلام يرفض توكيل محام للدفاع عنه   
الخميس 1433/6/26 هـ - الموافق 17/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 9:36 (مكة المكرمة)، 6:36 (غرينتش)
سيف الإسلام القذافي اعتقل في 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2011 بمنطقة الزنتان (الأوروبية-أرشيف)

أكدت ليبيا أمس الأربعاء أن سيف الإسلام القذافي، المتهم بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية خلال ثورة 17 فبراير/شباط 2011 في ليبيا والتي أطاحت بحكم والده العقيد الراحل معمر القذافي، يرفض تعيين محام ليبي للدفاع عنه.

وقال إبراهيم دباشي نائب مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة أمام مجلس الأمن الأربعاء إن القانون الليبي يمنع مثول سيف الإسلام للمحاكمة بدون محام، لكن "هذا الأمر يتصل أساسا بسيف الإسلام الذي يرفض حتى الآن تعيين محام يدافع عنه، ومن ثم فإن الأمر ليس في يد السلطات الليبية ولكن في يد المتهم نفسه".

وأضاف "أود أن أؤكد للمجلس وللجميع أن سيف الإسلام القذافي سيكون له محام لأن القانون الليبي لا يسمح بمحاكمة أي متهم في قضايا جنائية ما لم يوجد محام للدفاع عنه".

وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد عينت العضو بمكتب المجلس العام للدفاع غزافييه جان كيتا محاميا لسيف الإسلام لتمثيله أمامها، لكن المحامي لم يلتق موكله حتى الآن.

كما طلب كيتا من المحكمة رفض تولي المدعي لويس مورينو أوكامبو الملف في لاهاي بدعوى "التشكيك في حياديته".

وكان أوكامبو قد أكد أن سيف الإسلام يريد أن يحاكم في ليبيا وليس في لاهاي، وطلب من السلطات الليبية السماح لأحد أفراد عائلته بالعثور على محام ثقة.

كما أشار إلى أن المجلس الانتقالي الليبي أكد للمحكمة الجنائية الدولية أن سيف الإسلام يتلقى معاملة "ملائمة" أثناء احتجازه بالسجن في الوقت الذي تستعد فيه الحكومة لمحاكمته.

وقال إنه سيقدم في 4 يونيو/حزيران المقبل ملاحظاته بشأن قدرة ليبيا على محاكمة سيف الاسلام.

يُذكر أن الجنائية الدولية أصدرت مذكرة توقيف بحق سيف الإسلام (39 عاما) بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية خلال ثورة 17 فبراير/شباط 2011 التي أطاحت بحكم والده، وتمكنت السلطات الليبية من اعتقاله في 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2011 بمنطقة الزنتان جنوبي ليبيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة