أسرة الجندي الإسرائيلي الأسير في غزة تتلقى رسالة منه   
الثلاثاء 1429/6/7 هـ - الموافق 10/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:57 (مكة المكرمة)، 7:57 (غرينتش)

حماس أكدت أن الرسالة إشارة إلى جدية الحركة في التوصل لاتفاق يقضي بتبادل السجناء (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤولون إسرائيلون الاثنين إن أسرة جلعاد شاليط الجندي الإسرائيلي الذي أسره نشطاء في قطاع غزة في 25 يونيو/ حزيران 2006 تلقت رسالة منه مكتوبة بخط اليد.

 

وأورد بيان لمركز جيمي كارتر أن ممثلين للرئيس الأميركي الأسبق "سلموا اليوم (الاثنين) ذوي الجندي جلعاد شاليط الذي تحتجزه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) منذ عامين رسالة مكتوبة منه".

 

وأضاف البيان "أثناء لقائهما في دمشق في أبريل/ نيسان، التزم رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل أمام... كارتر نقل هذه الرسالة التي تلقاها الأحد مكتب مركز كارتر في رام الله" بالضفة الغربية.

 

وأشار البيان إلى أن مكتب كارتر سيحاول إيصال رسالة جوابية من ذوي شاليط إلى نجلهم "مع الأمل بالتوصل قريبا إلى تسوية تتيح الإفراج عنه".

 

من جهته قال أسامة المزيني المسؤول البارز في حماس إن الخطاب أرسل كلفتة للرئيس الأميركي الأسبق، وكإشارة على جدية حماس في رغبتها بالتوصل إلى اتفاق لتبادل السجناء تغلق ملف شاليط وتفي بمطالب الجماعات التي اختطفته.

 

ويعود آخر مؤشر على بقاء شاليط على قيد الحياة إلى 25 يونيو/ حزيران 2007 حين نشرت حركة حماس رسالة مسجلة للجندي يدعو فيها حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إلى بذل جهد أكبر للإفراج عنه، مؤكدا تدهور صحته، وكان والد شاليط تلقى رسالة أولى منه في أيلول/ سبتمبر 2006.

 

وقالت حماس -وهي واحدة من ثلاث جماعات أعلنت مسؤوليتها عن العملية التي اختطف فيها شاليط- إنها لن تفرج عنه ما لم تفرج إسرائيل عما يقارب 1400 سجين فلسطيني بينهم 350 محكوم عليهم بالسجن مدى الحياة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة