زعيم حرب أفغاني يستعد لشن هجوم على خوست   
الاثنين 2/7/1423 هـ - الموافق 9/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن زعيم الحرب الأفغاني بادشاه خان زدران أنه سيشن هجوما كبيرا على مدينة خوست لاستعادتها من أيدي القوات الحكومية، داعيا الأهالي إلى إخلائها حتى لا يتعرضوا للأخطار.

وقال زدران في تصريحات له اليوم "نحن نعتزم شن هجوم كبير ونطالب المواطنين بمغادرة المدينة تجنبا للقتل"، وأضاف قائلا "هذه أرضنا وسنواصل القتال حتى نستعيدها".

يأتي ذلك في أعقاب فترة هدوء شهدتها خوست صباح اليوم الاثنين، إذ أعلنت القوات الحكومية أنها تمكنت من استعادة المباني الحكومية وبينها مقر المحافظ التي استولى عليها زدران قبل عدة أشهر.

وقال مسؤول أفغاني في خوست إن المعركة انتهت مساء أمس مشيرا إلى أن وجود زدران انتهى في المدينة. ووقع القتال بين الجانبين عندما هاجمت قوات حاكم خوست حكيم تانيوال مقاتلي زدران بعدما تناهى إلى مسامعها أنباء عن اعتقال القوات الأميركية لزعيم الحرب الأفغاني، وهو نبأ نفاه في وقت لاحق زدران.

يشار إلى أن زدران يعتبر حليفا محليا قويا للولايات المتحدة في تعقبها لمقاتلي تنظيم القاعدة وحركة طالبان منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على نيويورك وواشنطن.

ولكن كابل تعهدت الشهر الماضي بقمع زدران بعد أن نظم احتجاجات في خوست ضد الحكومة المركزية. وكان هذا الزعيم المحلي قد أقصي من منصبه كحاكم لولاية بكتيا في فبراير/ شباط الماضي وقام بقصف غرديز عاصمة الولاية بالصواريخ في مايو/ أيار الماضي مما أسفر عن مقتل أكثر من 30 شخصا.

إحياء ذكرى مسعود
أفغان يشاركون في الذكرى الأولى لاغتيال مسعود
على صعيد آخر بدأ آلاف الأفغان اليوم الاثنين إحياء الذكرى الأولى لمقتل قائد قوات تحالف الشمال السابق أحمد شاه مسعود في ظل إجراءات أمنية مشددة في العاصمة كابل.

وقد ارتفعت الأعلام السوداء فوق المنازل والمحال التجارية في حين توجه الآلاف إلى ملعب كابل الرياضي لحضور حفل تأبين لمسعود.

ومن جانبه قال محمد فهيم وزير الدفاع ورئيس استخبارات التحالف الشمالي أثناء قيادة مسعود له إن القائد القتيل كان أحد المقاتلين ضد حكم طالبان وتنظيم القاعدة لنحو خمسة أعوام ونصف من أجل الرخاء والحرية للشعب الأفغاني، مضيفا أنه رغم الصعوبات التي واجهها مسعود فإنه لم يستسلم أبدا.

يذكر أن أحمد شاه مسعود اغتيل يوم التاسع من سبتمبر/ أيلول الماضي في عملية تفجير ألقي فيها باللائمة على تنظيم القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة