المصريون.. البطل الأول للانتخابات   
الثلاثاء 1433/1/3 هـ - الموافق 29/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:58 (مكة المكرمة)، 13:58 (غرينتش)

صحيفة المصري اليوم غداة انطلاق الانتخابات (الجزيرة نت)

أنس زكي-القاهرة

"الشعب المصري هو البطل الأبرز في الانتخابات البرلمانية التي انطلقت أمس"، هذا ما أجمعت عليه الصحف المصرية الصادرة اليوم على اختلاف توجهاتها، مشيرة إلى أن هذا الإقبال يؤكد أن هذا الشعب ما زال حيا وطامحا في التعبير عن إرادته.

وتحت عنوان "ارفع رأسك أنت مصري" جاء مقال الكاتب عمار علي حسن في صحيفة "المصري اليوم"، الذي أكد أن الشعب المصري هو صاحب الفضل الأول فيما يجري في البلاد حاليا، فهو من ثار على التجبر والغطرسة ونجح في طرد الطاغية بحنجرته التي ظلت تهتف بسقوطه 18 يوما متصلة، مؤكدا أن هذا الشعب سيواصل سيره نحو الحرية والعدالة والكفاية في زمن جديد.

شكر لشهداء الثورة في صحيفة التحرير 
(الجزيرة نت) 
وفي الصحيفة نفسها اعتبر محمد أمين أن أهم ملمح من ملامح انتخابات الثورة أن المسؤولين حضروا مواطنين لا وزراء، ولا مرشحين محتملين للرئاسة، فالتزم كل منهم بدوره في مشهد أكد أن المواطنين سواء أمام صندوق الانتخابات.

أما الملمح الثاني -وفقا لأمين- فهو يتعلق بالحرية في التصويت دون تأثير من أحد وتحت إشراف قضائي كامل، مؤكدا أن هذا من نتائج الثورة فهو لم يكن بهذه الطريقة من قبل، كما أن الشعب المصري لم يكن بهذه الإرادة.

مصر تتغير
أما عماد الدين حسين، فكتب في الشروق تحت عنوان "طابور الانتخابات الطويل مدين لشهداء الثورة، مؤكدا أن مصر تتغير وهذه هي الحقيقة المؤكدة رغم أن البعض قد لا يرى ذلك، مضيفا أن من سار أمام أي لجنة انتخابات أمس يدرك أن هذا التغير يتم للأفضل وأن مصر لن تعود إلى الوراء.

وقال حسين، الواقفون في الطابور ينتمون لكل فئات الشعب، وبالتالي يصعب القول إن هذا الفصيل أو ذاك هو الذي حشدهم. هناك محجبات كثيرات، لكن هناك أخريات من دون حجاب. الأعمار متنوعة، شباب وشيوخ، وأكثر ما لفت نظري سيدات طاعنات في السن، لا أعرف هل هناك قوة قاهرة جعلتهن ينزلن من بيوتهن ليقفن في طابور طويل، غير رياح الثورة؟!

الشروق عنونت: الجماهير تقود الثورة
إلى البرلمان (الجزيرة نت)
وأضاف الكاتب أن المشهد أمس أمام اللجان يؤكد أن شعب مصر لا يزال حيا، وأن المشكلة كانت في الممارسات القمعية والتزوير الممنهج والانحياز الفاضح من قبل الأمن والحكومة والإدارة لمرشحي النظام، مختتما بالتأكيد على أن المشوار طويل وفيه الكثير من العثرات لكن الأمر يستحق المعاناة.

وفي صحيفة الحرية والعدالة أشاد عادل الأنصاري بالإقبال الواسع الذي شهدته الانتخابات في يومها الأول، وتوقع أن تنقل هذه الانتخابات مع اكتمالها صورة حقيقية تعبر عن مطالب الشعب واهتماماته وخريطته السياسية.

واعتبر الأنصاري أن هذا الإقبال يوجه عدة رسائل تفيد بأن الشعب يريد التغيير عبر صندوق الاقتراع، وأن لديه أملا في عملية التغيير مملوءا بمنجزات الثورة وأنه شعب راشد قادر على التعبير عن رأيه وتوصيل رسالته بنفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة