الفقراء يواجهون آثارا كارثية نتيجة ارتفاع حرارة الأرض   
الجمعة 1425/9/15 هـ - الموافق 29/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 4:48 (مكة المكرمة)، 1:48 (غرينتش)
الفقراء الأكثر تضررا من ارتفاع حرارة الأرض (الفرنسية-أرشيف)
وجهت جمعيات حماية البيئة إنذارا جديدا ودقت ناقوس الخطر بشأن الآثار الكارثية المقبلة على السكان الأكثر فقرا في العالم نتيجة ارتفاع حرارة الأرض وذلك في تقرير نشر اليوم الأربعاء في لندن.
 
وقال التقرير إن ارتفاع حرارة الأرض بسبب الاستخدام الكثيف للطاقة من مصادر عضوية يقف وراء الفيضانات والجفاف والأعاصير العنيفة التي تهدد الحياة البشرية واقتصادات الدول.
 
وقدم التقرير آر.كاي باشوري رئيس المجموعة الحكومية حول التقلبات المناخية ودعمه القس الجنوب أفريقي ديزموند توتو الحائز على جائزة نوبل للسلام.
 
وأعد التقرير مدير "المؤسسة من أجل اقتصاد جديد" في بريطانيا أندرو سيمز,
لحساب منظمات حماية البيئة منها "أصدقاء الأرض" ومنظمة "غرينبيس" و"الصندوق العالمي للطبيعة". 

وأكد التقرير ضرورة وجود خطة شاملة لوضع حد للتقلبات المناخية تقوم على المساواة والتحقق من أن مشاريع التنمية التي يضعها الإنسان لا آثار سلبية لها على المناخ ولا تتأثر بالتقلبات المناخية.
 
من جانبه أعرب توتو عن قلقه العميق من التقلبات الواضحة على البيئة محذرا من آثارها المضرة على البشرية وخصوصا على الطبقات الفقيرة في العالم. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة