مقتل عاملي إغاثة في انفجار بدارفور   
الأربعاء 1425/8/28 هـ - الموافق 13/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:01 (مكة المكرمة)، 15:01 (غرينتش)
عمال يفرغون محتويات طائرة محملة بمواد الإغاثة لسكان دارفور(الفرنسية-أرشيف)
قالت منظمة أنقذوا الأطفال إن عامل إغاثة بريطانيا وآخر سودانيا يعملان بها قد قتلا، حين مرت سيارتهما على لغم أرضي في إقليم دارفور بغرب السودان، في أول حادث يقتل فيه عامل إغاثة غربي خلال التمرد المستمر منذ 20 شهرا.
 
وقالت متحدثة باسم المنظمة الخيرية في لندن إن العاملين قتلا يوم الأحد حين مرت سيارتهما فوق لغم مضاد للدبابات قرب أم بارو في شمال دارفور. وأضافت أن شخصا ثالثا وهو سائق سوداني أصيب بجروح خطيرة في الحادث.
 
وعبر بيان صادر عن مدير عام منظمة أنقذوا الأطفال مايك أرونسون عن حزنه لمقتل العاملين، مشيرا إلى أن جهودهما جلبت الكثير من الراحة للعديد من الأطفال وأسرهم في شمال دارفور.
 
وعبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص للسودان يان برونك عن بالغ أسفه لمقتل عاملي الإغاثة، وطالب الحكومة والمتمردين بتوفير الحماية والأمن لعمال الإغاثة الإنسانية في دارفور.
 
في هذه الأثناء صعد الاتحاد الأوروبي ضغوطه على السودان من خلال التهديد بفرض عقوبات عليه إذا لم يضع حدا لممارسات عناصر الجنجويد في دارفور.
 
وقال وزير الخارجية الهولندي برنارد بوت إن دول الاتحاد لن تقرر الخطوة التالية للتحرك بشأن السودان قبل إجراء النقاش المنتظر حول السودان في مجلس الأمن يوم غد.
 
ولكنه أشار في ختام لقائه بنظرائه الأوروبيين بلوكسمبورغ أمس إلى ضرورة استمرار الضغط على الحكومة السودانية في هذا الشأن.
 
وكان الاتحاد الأوروبي أعلن مطلع الشهر الحالي أنه ينتظر الضوء الأخضر من الأمم المتحدة ليقرر ما إذا كان سيفرض عقوبات على الحكومة السودانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة