الغذاء العالمي يدعو لزيادة المساعدة الإنسانية لكوريا الشمالية   
السبت 1426/2/16 هـ - الموافق 26/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:09 (مكة المكرمة)، 14:09 (غرينتش)
أكثر من ثلث أطفال كوريا الشمالية يعانون من سوء التغذية حسب برنامج الغذاء العالمي (رويترز-أرشيف)
قال برنامج الغذاء العالمي إنه قد يضطر إلى وقف مساعداته الغذائية إلى كوريا الشمالية إذا لم تقدم الدول المانحة مزيدا من الأموال, محذرا من أن مخزونات الغذاء توشك على النفاد.
 
وقال مدير قسم آسيا في البرنامج توني بانبري الموجود في الصين بعد زيارة أربعة أيام إلى كوريا الشمالية، إن البرنامج قد يخفض مساعداته بشكل كبير إذا لم تقدم الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية والاتحاد الأوروبي مبالغ إضافية.
 
خيار صعب
وأضاف بانبري أن عدم التحرك بسرعة سيعني أن تزويد النساء والأطفال والنساء الحوامل بالزيت النباتي الغني بالفيتامينات سيتوقف ابتداء من الأسبوع المقبل, وأن البرنامج قد يكون عليه أن يقوم بخيار صعب بين تغذية صغار السن أو تغذية الشيوخ.
 
كما دعا بانبري سلطات بيونغ يانغ إلى تعاون أكبر لأن الدول المانحة وبرنامج الغذاء العالمي -حسب قوله- يحتاجون إلى ضمانات بأن المساعدة ستذهب إلى من يستحقها، في إشارة إلى تقييد سلطات كورياالشمالية الزيارات التي كان يقوم بها البرنامج إلى العائلات لتقويم حاجاتها الغذائية.
 
وقد أدى منع الزيارات التفقدية ابتداء من شهر أيلول/سبتمبر الماضي إلى تناقص المساعدات بعد أن كانت سخية عام 2004, قبل أن تثني السلطات على ذلك وتعلن أنها لن تجدد لبعثة الإغاثة الأممية ببيونغ يانغ عندما تنتهي فترتها الحالية.
 
ويقدر برنامج الغذاء العالمي عدد من يحتاج المساعدة الغذائية بكوريا الشمالية بـ 6.5 ملايين شخص أي أكثر من ثلث السكان أغلبهم من سكان المدن, في حين يعاني 37% من الأطفال سوء التغذية.
 
وقد قدر الخبراء عدد من ماتوا جوعا بكوريا الشمالية بحوالي مليون شخص منذ العام 1995 بسبب المجاعة والكوارث الطبيعية ومواسم الحصاد الشحيحة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة