"الدولة" يعدم "جواسيس لبريطانيا" ويهدد كاميرون   
الأحد 1437/3/23 هـ - الموافق 3/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:24 (مكة المكرمة)، 18:24 (غرينتش)

أعدم تنظيم الدولة الإسلامية خمسة أشخاص اتهمهم بالتجسس لصالح لبريطانيا. واعتبر المتحدث في الإصدار الحديث للتنظيم أن إعدام هؤلاء رسالة إلى رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون، وهدد "بغزو بريطانيا وحكمها بشرع الله".

وفي أحدث إصدار للتنظيم أطلق عليه عنوان "هم العدو فاحذرهم"، "يعترف" خمسة أشخاص يرتدون ملابس برتقالية ميتحدثون اللغة العربية "بتجسسهم لصالح القوات البريطانية"، قبل أن يظهروا جاثين على ركبهم أمام خمسة عناصر من التنظيم أعدموهم بإطلاق النار على رؤوسهم.

المتحدث وصف كاميرون بأنه "عبد أميركا وبغل اليهود" (ناشطون)

السخيف الأكبر
ووصف المتحدث الملثم -الذي يتحدث بلكنة بريطانية- كاميرون بأنه "عبد الولايات المتحدة وبغل اليهود".

وتابع في إصدار الدقائق العشر موجها كلامه إلى كاميرون "أيها السخيف الأكبر، يبدو أنك لم تتعلم من سلفيْك (غوردن) براون و(توني) بلير، إذ لا يتجرأ على أرض يُحكم فيها بشرع الله إلا سخيف".

وزاد أن "الدولة الإسلامية تجاهد وتحاول كسر الحدود، وتغزو دياركم يوما ما، وسنحكمها بشرع الله".

الطفل الذي يعتقد أنه بريطاني أشار إلى مكان "قتل الكفار" (ناشطون)

يرثون الهزائم
وختم أنكم "تخسرون هذه الحرب كما خسرتم في العراق وأفغانستان، لكن هذه المرة سيرث أولادكم هزائمكم، ويذكرون أنكم السفهاء الذين قاتلوا الدولة الإسلامية".

وكان لافتا في هذا الإصدار ظهور طفل يبدو أنه بريطاني لا يتجاوز الخمس سنوات يرتدي ملابس عسكرية، ويشير بيده إلى مكان إعدام "الجواسيس الخمسة"، ويقول بالإنجليزية "سوف نقتل الكفار هناك".

ويأتي هذا الإصدار الذي يرجح أنه صُوّر في محافظة الرقة السورية، بعد شهر على قصف المقاتلات البريطانية معاقل تنظيم الدولة في سوريا.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية أعلنت العام الماضي أنها "متأكدة بدرجة معقولة" من مقتل محمد الموازي المعروف باسم "الجهادي جون" -أحد أبرز وجوه تنظيم الدولة- في ضربة جوية لطائرة مسيّرة في سوريا.

واشتهر الموازي بظهوره في مقاطع مصورة بثها التنظيم لعمليات إعدام رهائن غربيين ذبحا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة