تواصل الاحتجاجات العالمية بذكرى حرب العراق   
الأحد 1428/2/28 هـ - الموافق 18/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:38 (مكة المكرمة)، 8:38 (غرينتش)
ماليزيون تظاهروا أمام السفارة الأميركية في كوالالمبور (رويترز)

تتواصل المظاهرات المناهضة للحرب على العراق قبل يومين من حلول الذكرى السنوية الرابعة لتلك الحرب.
 
فبعد يوم احتجاجي حافل شارك فيه عشرات الآلاف من المتظاهرين في العديد من مدن وعواصم العالم، تجمع مئات المحتجين أمام سفارة واشنطن في كوالالمبور اليوم مطالبين بانسحاب القوات الأميركية من الأراضي العراقية.
 
وندد المتظاهرون بـ"احتلال العراق" ورفعوا لافتات تصف الرئيس الأميركي جورج بوش بـ"القاتل" و"الإرهابي". كما رددوا هتافات تدعو إلى الجهاد والقصاص من الجيش الأميركي "لقتله العديد من الأطفال".
 
كما تظاهر عشرات المحتجين المنتمين إلى أحزاب ومنظمات يسارية أمام السفارة الأميركية في العاصمة التشيلية سانتياغو مطالبين بانسحاب القوات الأجنبية من العراق، ورافعين لافتات تندد بالإستراتيجية العسكرية التي ينتهجها بوش.
 
ودعت منظمة "يونايتد فور بيس آند جاستس" (الاتحاد من أجل السلام والعدالة) إلى مظاهرة اليوم الأحد في مانهاتن بنيويورك. كما تنظم حركة "موف أون" (تحرك) يوم الاثنين مسيرة يحمل خلالها المشاركون الشموع في واشنطن وجميع أنحاء الولايات المتحدة للمطالبة بسحب القوات من العراق.
 
ومن المقرر تنظيم مظاهرات أخرى في عدد من المدن الأميركية خلال اليومين القادمين، إضافة إلى احتجاجات أخرى تقرر تنظيمها في بريطانيا وكندا.
 
مظاهرات أميركية
آلاف الأميركيين خرجوا إلى الشوارع للمطالبة بسحب القوات من العراق (رويترز)
وقد تظاهر أمس عشرات الآلاف أمام مبنى وزارة الدفاع الأميركية في واشنطن للمطالبة بانسحاب القوات من العراق. وقدرت مصادر صحفية غطت المسيرة التي دعت إليها منظمة "آنسر" عدد المشاركين بخمسين ألفا.
 
وتجمع المتظاهرون عند النقطة نفسها التي انطلقت منها أولى المظاهرات المطالبة بانسحاب القوات الأميركية من فيتنام قبل أربعين عاما.
 
ورفع المشاركون في الاحتجاج لافتات كتب عليها "أسوأ طغاة على الإطلاق نابليون وهتلر وبوش"، "حاكموا بوش على جرائم الحرب".
 
وتوافد المحتجون على متن حافلات من نحو مائة مدينة أميركية، وأوقفت الشرطة مائة متظاهر قبيل بدء المظاهرة مساء الجمعة أثناء تجمع أمام البيت الأبيض للتنديد بالحرب على العراق.
 
كما شهدت مدينتي سان فرنسيسكو ولوس أنجليس الأميركيتين مسيرات احتجاجية مشابهة.
 
احتجاجات أوروبية
كبرى المظاهرات الأوروبية شهدتها مدريد (الفرنسية)
وفي القارة الأوروبية شهدت العديد من العواصم والمدن أمس مظاهرات تطالب بانسحاب القوات الأميركية والأجنبية من العراق كان أكبرها في العاصمة الإسبانية مدريد التي تظاهر فيها نحو 400 ألف شخص.
 
وذكرت وسائل الإعلام الإسبانية أن الآلاف تجمعوا أيضا في مدن برشلونة، وبامبلونة وإشبيلية وغرناطة.
 
وفي اليونان تظاهر المئات في أثينا وسالونيك مطالبين "بإنهاء الاحتلال الأميركي" للعراق.
 
وفي كوبنهاغن تجمع مئات الأشخاص أمام السفارة الأميركية احتجاجا على مشاركة الدانمارك في الحرب على العراق. وتظاهر نحو 150 شخص في براغ في مسيرة مشابهة.
 
وفي إسطنبول تظاهر نحو ستة آلاف شخص منددين بالاحتلال الأميركي للعراق.
 
أستراليا وآسيا
وفي سيدني هتف الآلاف ضد الغزو وطالبوا بسحب القوات الأسترالية والأجنبية من  العراق، وشارك في المسيرة عدد كبير من معارضي الحرب ومن نشطاء السلام.
 
وردد المتظاهرون شعارات معادية لسياسات الرئيس جورج بوش ورئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد.
 
وشهدت العاصمة الفلبينية مانيلا والكورية الجنوبية سول وعدد من العواصم الآسيوية تحركات مماثلة طالب المشتركون فيها واشنطن بسحب قواتها من العراق، مرددين هتافات تصف بوش بأنه إرهابي. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة