الرياح ترجئ رحلة استكشاف إلى المريخ   
الأحد 1424/5/1 هـ - الموافق 29/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مركبة من نفس نوع المركبة التي سيتم إطلاقها إلى المريخ (رويترز)
أرجأت إدارة الطيران والفضاء الأميركية ناسا اليوم إطلاق مركبة يديرها إنسان آلي للمرة الثانية في رحلة استكشاف بسبب ريح قوية في منصة الإطلاق بولاية كاليفورنيا.

وأوقفت ناسا العد التنازلي للإطلاق بعد منتصف الليل بقليل وقبل دقائق من الإطلاق الذي أرجئ من قبل بسبب دخول قارب صيد إلى المنطقة قرب منصة الإطلاق المطلة على المحيط الأطلسي.

ومن المقرر أن يحمل صاروخ من طراز دلتا/2 المركبة وهي واحدة من اثنتين في حجم عربة الغولف يمكنهما أن تقضيا ثلاثة أشهر على الأقل في استكشاف الكوكب وتسعى لاستكشاف مصادر للماء اختفت من ظهر الكوكب منذ أمد بعيد.

وستلحق هذه المركبة التي أطلق عليها اسم "أوبورتيونيتي" بالمركبة الأولى "سبيريت" التي أطلقت في العاشر من يونيو/ حزيران لتقوما برحلة مدتها سبعة أشهر للكوكب الأحمر (المريخ). ومن المتوقع أن تعود المركبتان إلى الأرض في مطلع يناير/ كانون الثاني القادم، ولا تتوقع ناسا أن تعثر المركبتان على حياة على سطح المريخ.

ولكن إذا نجحتا في إعطاء أدلة على وجود مصادر للمياه فقد يتمكن العلماء من معرفة إذا ما كانت المياه التي تبخرت منذ أمد بعيد ظلت على ظهر المريخ بما يكفي لظهور حياة هناك.

وسترسل المركبتان -اللتان تسيران على ست عجلات وتستطيعان جمع عينات من التربة وثقب الصخور وفحص العينات- المعلومات إلى الأرض ليحللها علماء في مختبر في باسادينا بكاليفورنيا حيث مركز التحكم في المهمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة