باميلا أندرسون تخضع لعلاج من التهاب الكبد الوبائي   
الأربعاء 1423/5/15 هـ - الموافق 24/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت الممثلة الكندية باميلا أندرسون أنها ستقتطع وقتا من مشوارها الفني للعلاج من فيروس الالتهاب الكبدي الوبائي -سي- لإنقاذ حياتها.

وقالت أندرسون وهي البطلة السابقة لمسلسل (بايوأتش) إنها تخطط لبرنامج علاج بحقن من دواء قوي مضاد للفيروس -سي- الذي تقول إن السبب في إصابتها به يرجع إلى إبرة وشم اشتركت فيها مع زوجها السابق تومي لي.

وذكرت أندرسون في مقابلة مع برنامج لاري كنغ في قناة (سي.إن.إن) يوم أمس "هناك آثار جانبية كثيرة... سأصاب بالأنفلونزا كثيرا. وسيسقط شعري.. إنه نوع من العلاج الكيماوي... أريد القيام بذلك من أجل أطفالي لأنني لا أريد أن أموت". وقالت أندرسون إن العينة المأخوذة من كبدها أوضحت إن الكبد مازال في حالة صحية جيدة نوعا ما وإنها تخطط للعلاج بعقار أنترفيرون وأدوية أخرى بدءا من شهر ديسمبر/ كانون الأول القادم.

وذكر مركز السيطرة على الأمراض والأوبئة أن الأدوية المضادة للفيروسات مثل أنترفيرون عادة ما تتسبب في أعراض تتشابه مع الأنفلونزا ويمكن أن تتسبب أيضا في سقوط الشعر وانخفاض عدد كرات الدم الحمراء والبيضاء وصفائح الدم واعتلال الحالة المزاجية والاكتئاب.

وكانت أندرسون (35 عاما) تصدرت عناوين الأخبار في أبريل/ نيسان الماضي عندما أعلنت خطبتها على صديقها نجم التسجيلات كيد روك تمهيدا لزواجهما.

وينكر لي عازف الطبول السابق لفريق موتلي كرو لموسيقى الروك ما قالته أندرسون من أنه يعاني أيضا من الفيروس -سي- أو أن الزوجين اشتركا في إبرة واحدة أثناء رسم الوشم. وكان الزوجان انفصلا بالطلاق عام 1998 ودخلا صراعا مريرا بشأن حضانة الطفلين براندون (6 أعوام) وديلان (4 أعوام).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة