المعارضة الجورجية تجدد مطالبتها بإعادة انتخابات الرئاسة   
الأربعاء 1429/1/9 هـ - الموافق 16/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:03 (مكة المكرمة)، 22:03 (غرينتش)

غاتشيلادزه يخاطب أنصاره خلال احتفالهم أمام مقر التلفزيون الحكومي (رويترز)

جددت المعارضة الجورجية اليوم مطالبتها بإعادة الانتخابات التي فاز فيها الرئيس ميخائيل ساكاشفيلي أثناء مظاهرة هي الثانية لها في العاصمة تبليسي خلال ثلاثة أيام.

وجاءت مظاهرة اليوم في إطار احتفال معارضي حكومة ساكشفيلي باتفاق يمنحهم مزيدا من السيطرة على محطة التلفزيون الممولة من الدولة.

وشارك في المظاهرة التي نظمت أمام مقر التلفزيون الرسمي الجورجي نحو ثلاثين ألفا من أنصار المعارضة الذين كانوا يرفعون شعاراتها وأعلامها, يتقدمهم مرشحها للانتخابات الرئاسية ليفان غاتشيلادزه.

وقال غاتشيلادزه الذي حل ثانيا بعد ساكاشفيلي "لن نقبل بتسوية ولن نتراجع أو ندعمهم يزورون نتائج الانتخابات".

يشار إلى أن ساكاشفيلي الذي أعلنت لجنة الانتخابات فوزه رسميا بـ53% من الأصوات سينصب رسميا الاثنين المقبل وسط رفض المعارضة للنتائج.

وتصر المعارضة التي حصل مرشحها على 25% من الأصوات على أن ساكاشفيلي لم يجتز حاجز الـ50% وتطالب بإعادة الانتخابات.

وفي إشارة إلى موضوع التلفزيون الحكومي قال غاتشيلادزه "حققنا نصرا وسيكون التلفزيون العام ابتداء من اليوم بيد الشعب".

أنصار المعارضة احتفلوا بالحصول على نصيب من السيطرة على تلفزيون الدولة(رويترز)
يشار إلى أن المعارضة كانت تخطط للمطالبة بطرد المسؤولين عن التلفزيون الممول من قبل الدولة بعد اتهامهم بتعمد حرمانها من الحصول على ساعات بث خلال الحملة الانتخابية والانحياز للحكومة.

لكن قادة المعارضة اتفقوا مع القائمة بأعمال الرئاسة نينو بورغانيدزه التي ترأس البرلمان على منحهم فرصا متكافئة بالتغطية التلفزيونية مع العلم بأن الطرفين سيقاطعون احتفالات تنصيب ساكاشفيلي.

يذكر أن المعارضة كانت قد نظمت مظاهرة قبل يومين ضمت ستين ألفا من أنصارها في إطار المطالبة بما أسمته كشف الحقيقة حول هوية الفائز بالانتخابات الرئاسية.

مؤشر تجاوز
من جهته دافع وزير العدل الجورجي إيكا تكسشه لاشفيلي عن نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة واعتبر أنها مؤشر تجاوز بلاده سلوكيات "ما بعد الحقبة السوفياتية".

وقال لاشفيلي الذي يزور العاصمة النمساوية إن الانتخابات الأخيرة كانت تنافسية وعكست إرادة الناس، مضيفا أنها أظهرت كذلك أن هذه الجمهورية السوفياتية السابقة تجاوزت سلوكيات "ما بعد الحقبة السوفياتية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة