أحزاب يمنية تولد بالجملة   
الأحد 14/6/1435 هـ - الموافق 13/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:47 (مكة المكرمة)، 16:47 (غرينتش)

ياسر حسن-عدن

أعقب الثورة الشبابية في اليمن حراك سياسي واسع، والاتجاه نحو تأسيس الأحزاب الجديدة وأكد مسؤولون بلجنة شؤون الأحزاب أن عدد الأحزاب المسجلة بلغ 42 حزباً، فيما هناك 15 حزباً تحت التأسيس، كما أوضحوا أن عدد الأحزاب المسجلة في اللجنة حتى العام 2011 كان 22 حزباً وبعد ثورة الشباب عام 2011 تمت الموافقة على عشرين حزباً، الأمر الذي يؤكد الزيادة الكبيرة في عدد الأحزاب في البلاد خلال السنوات الأخيرة.

هذه الظاهرة يرى فيها البعض "أفضل وسيلة قانونية" للتعبير عن الآراء والإسهام في دعم الحياة السياسية، خاصة في ظل اتجاه البعض للجماعات المسلحة والخارجة عن القانون.

قال أمين عام حزب الرشاد اليمني عبدالوهاب الحميقاني إن تأسيس الحزب بعد ثورة الشباب جاء نتيجة للاقتناع من خلال المشاركة في الثورة بإمكانية أن تكون المشاركة السياسية فاعلة وحقيقية تتجسد فيها إرادة الشعب وليس مشاركة شكلية تضفي الشرعية على المستبد

وقال سكرتير لجنة شؤون الأحزاب باليمن بجاش المخلافي إن هناك إقبالاً ملحوظاً على تأسيس الأحزاب بعد الثورة الشبابية كون الأمر أصبح ميسراً. مقارنة بالسابق حيث كانت هناك حواجز وشروط كبيرة تعوق ذلك منها موافقة رئاسة الجمهورية.

شروط سهلة
وأوضح أن من بين الشروط المطلوبة حاليا لتأسيس حزب "أن يكون لدى الحزب نظام داخلي وبرنامج سياسي وما لا يقل عن 75 عضواً كمؤسسين بالإضافة إلى 2500 عضو عند التأسيس، وهو ما أدى إلى تأسيس قرابة عشرين حزباً منذ العام 2011 حتى الآن" مشيراً إلى أن العدد الكلي للأحزاب المسجلة رسميا في اللجنة بلغ 42 حزباً، كما أن هناك 15 حزباً تحت التأسيس.

وبشأن الدعم الرسمي للأحزاب قال المخلافي إن قانون الأحزاب حدد أوجه ذلك الدعم حيث قسمه على النحو التالي 25% تقدم للأحزاب الممثلة في مجلس النواب بالتساوي، و75% تعطى للأحزاب الأخرى بحسب ما حصلت عليه من أصوات في آخر انتخابات نيابية، أما الدعم الخارجي فلا يسمح لأي حزب بتلقيه، منبهاً إلى أن انتظام الدورات الانتخابية هو الذي سيحدد قدرة الأحزاب على الاستمرار.

وأشار المخلافي إلى أن تأسيس الأحزاب سيسهم في دعم العمل الديمقراطي خاصة إذا التزمت الأحزاب بالديمقراطية في داخلها من خلال التداول السلمي للمناصب، فالمواطن سيتعلم الديمقراطية في إطار الحزب، كما سيتيح ذلك نوعاً من التغيير والتنوع ليختار المواطن ما يريد من الأحزاب لينضم إليها.

مشاركة فاعلة
من جانبه قال أمين عام حزب الرشاد اليمني عبد الوهاب الحميقاني إن تأسيس الحزب بعد ثورة الشباب جاء نتيجة للاقتناع من خلال المشاركة في الثورة بإمكانية أن تكون المشاركة السياسية فاعلة وحقيقية تتجسد فيها إرادة الشعب وليس مشاركة شكلية تضفي الشرعية على المستبد كما كانت في عهد الأنظمة السابقة، إضافة إلى التسهيلات المتوفرة لتأسيس الأحزاب على عكس ما كان في السابق.

وأشار إلى أن الهدف من تأسيس الحزب هو الإسهام في العملية السياسية والسعي في نهضة اليمن وإصلاح المجتمع وتقديم رؤية إسلامية صحيحة في السياسة الشرعية وتحقيق التداول الصحيح للسلطة وتجسيد إرادة شعبية، بالإضافة للتنافس الجاد في خدمة المجتمع، فإذا ارتفع وعي المجتمع مع وجود البرامج المتعددة ستلجأ الأحزاب للتنافس على مصلحة الشعب الأمر الذي سيبرز وجود قوى فاعلة وأخرى غير فاعلة.

بدوره يرى رئيس "مركز أبعاد للدراسات" عبد السلام محمد أن هناك عدة أسباب لتأسيس الأحزاب مؤخراً، منها أن الثورة شجعت الشباب بمختلف توجهاتهم للعمل السياسي من خلال أحزاب سياسية جديدة تنطلق من مبدأ التغيير ولا يثقلها إرث الماضي، في حين جهات أخرى تريد من خلال ذلك الحفاظ على مصالحها بواجهات جديدة، فيما كان الصراع الداخلي في بعض الأحزاب سببا لذلك، إضافة للتدخل الخارجي وغياب الرقابة على عمل الأحزاب.

واعتبر أن العمل السياسي من خلال الأحزاب "أفضل وسيلة للتنافس السياسي، إلا أن ضعف الأداء الديمقراطي وعدم فاعلية الأحزاب جعل البعض يهرب لتشكيل تكتلات وجماعات دينية ومناطقية مسلحة للضغط على الدولة والحصول على مصالح بوسائل غير سياسية".

وانتقد محمد بعض الأحزاب الجديدة والناشئة "بسبب تشابه مواصفاتها، وتبعيتها للحزب الحاكم سابقاً، بالإضافة إلى عدم تمكن أي حزب جديد من كسب ثقة شباب الثورة، الأمر الذي يجعلها صغيرة ولا تلبي مطالب الشباب، في الوقت الذي تحتاج فيه البلاد لأحزاب فاعلة تلبي الطموحات وتتنافس من خلال برامج سياسية واقتصادية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة