الزرقاوي يدعو لعدم المصالحة مع الشيعة ويهاجم السيستاني   
السبت 1427/5/7 هـ - الموافق 3/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)
أبو مصعب الزرقاوي (أرشيف)
دعا زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين أبو مصعب الزرقاوي -في شريط منسوب له- السنة في العراق إلى عدم المصالحة مع الشيعة الذين وصفهم بـ"الكفرة".
 
وقال في الشريط الصوتي الذي نشر في موقع على شبكة الإنترنت الخميس "فيا أهل السنة أفيقوا واستعدوا لدفع سموم الرافضة التي كانت تلدغكم وتسومكم سوء العذاب منذ احتلال العراق وإلى يومنا هذا وكفاكم من دعاة ترك الطائفية
والوحدة الوطنية".
 
وهاجم في الشريط -الذي سجل على موقع إسلامي تستخدمه عادة جماعات المسلحين العراقية- رجل الدين الشيعي في العراق آية الله على السيستاني بوصفه "زعيم الكفر والإلحاد".
 
وقال إن أتباع السيستاني أكثر اهتماما بتكريم أوليائهم من الاحتجاج على رسوم الكاريكاتير المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم. 
   
واتهم المتحدث في الشريط جيش المهدي وقوات بدر وقوات الحكومة بالمسؤولية عن هجمات كثيرة على السنة وخاصة أئمة المساجد واستهداف حملة الشهادات العليا.
 
وذهب إلى أن الشيعة أنفسهم مسؤولون عن تفجير مزار شيعي في سامراء في فبراير/شباط الماضي، وهجمات أخرى فجرت موجة من حوادث القتل الطائفية وهجمات ثأرية أخرى.
   
وتضمن الشريط -الذي صدر في ثلاثة أجزاء استغرقت إجمالا نحو أربع ساعات- ما سماه المتحدث أمثلة على عداوة الشيعة للإسلام خلال التاريخ.
   
وانتقد المتحدث المليشيات الموالية لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر لكفها عن قتال القوات الأميركية بعد ثوراتها على تلك القوات في عام 2004.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة