حماس تحمل الأردن مسؤولية وضع غوشة الصحي   
الأربعاء 1422/3/29 هـ - الموافق 20/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حملت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الأردن المسؤولية عن صحة المتحدث باسمها إبراهيم غوشة المحتجز في مطار العاصمة عمان منذ خمسة أيام بعد أن رفضت السلطات الأردنية السماح له بدخول البلاد. ولم يسمح لأفراد أسرته ومحاميه وسياسيين متعاطفين معه وأطباء بالالتقاء به.

وقالت حماس إن غوشة (65عاما) يعاني من مرض السكري ومن ارتفاع ضغط الدم ويحتاج لرعاية طبية مستمرة، وإن القلق بشأن أحواله الصحية يتزايد بعد أن أمضى ست ليال في منطقة مغلقة تماما بعد وصوله يوم الخميس الماضي على متن رحلة جوية منتظمة تابعة لشركة الخطوط الجوية القطرية قادما من الدوحة.

وقالت الحركة إنه في ضوء رفض السلطات الأردنية لطلبات متكررة بمقابلة غوشة ونقله إلى مستشفى فإنها تحمل الحكومة وقوات الأمن الأردنية المسؤولية كاملة عن حياته وأمنه. وأضاف البيان أن السلطات الأردنية تواصل احتجاز غوشه في ظروف غير إنسانية لليوم السادس على التوالي وتصر على منعه من دخول البلاد وتحاول ترحيله مرة أخرى.

وكان الأردن الذي طرد غوشة وثلاثة من زعماء حماس منذ 18 شهرا قد رفض دخوله البلاد يوم الخميس الماضي وأصر على مغادرة البلاد على نفس الطائرة القطرية التي أقلته.

قائد الطائرة القطرية
وفي الدوحة قال مسؤولون قطريون إن خمس مضيفات من أفراد طاقم الطائرة القطرية عدن إلى الدوحة أمس على متن رحلة تابعة لشركة طيران الخليج.

وأكد مسؤول بارز بوزارة الخارجية القطرية ثبات موقف بلاده الذي يطالب الأردن بالسماح للطائرة وجميع أفراد الطاقم بالعودة إلى الوطن دون أي شرط مسبق، وقال "إن احتجاز طائرتنا غير قانوني، ولابد أن تسمح السلطات الأردنية لها بالعودة، وبالنسبة لدخول غوشة إلى الأردن فهذا شأنهم الداخلي".

ويقول مسؤولون إن مساعي الوساطة اليمنية الليبية لحل الأزمة لا تزال جارية وتؤكد حماس على أن أي وساطة يجب أن تركز على إقناع الأردن بالسماح لغوشة بدخول البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة