مسلمو أميركا يطالبون بوقف نشر كتاب يسيء للإسلام   
الجمعة 1422/2/11 هـ - الموافق 4/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نهاد عوض رئيس (كير)
طالب مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) اللجنة اليهودية الأميركية بتأجيل نشر كتاب عن الإسلام مولت اللجنة نشره بدعوى "دعم الحوار بين اليهودية والإسلام بالولايات المتحدة".

وفي بيان صحفي تلقت الجزيرة نت نسخة منه طالبت كير اللجنة اليهودية الأميركية بضرورة عرض الكتاب على لجنة من العلماء المسلمين الموثوق فيهم لتصحيح ما وصفته بالمغالطات الموجودة في الكتاب قبل نشره.

ويحمل الكتاب عنوان "أبناء إبراهيم.. مقدمة عن الإسلام لليهود". واعترضت كير على شخصية مؤلف الكتاب الذي يدعى خالد دوران وتقول إنه شخص مشكوك في هويته الأصلية ويدعي الإسلام. وأضافت كير أن عددا من الدراسات المسيئة للإسلام والمسلمين قد نشرت في السابق نسب تأليفها إلى هذا الكاتب.

ويصور الكتاب على غلافه نبي الله إبراهيم عليه السلام يذبح ولده إسماعيل عليه السلام. وتعترض كير على محاولة مؤلف الكتاب "تأكيد العديد من المفاهيم النمطية الخاطئة عن الإسلام مدعيا أنه مسلم يفهم دينه ويحاول شرحه لليهود بكل صراحة". وترى كير أن مؤلف الكتاب يشوه مختلف المفاهيم الإسلامية الأساسية ويقدمها كمفاهيم لا تؤدي إلا إلى التخلف والإرهاب.

ومن بين المغالطات التي أوضحتها كير والتي تضمنها هذا الكتاب ادعاء المؤلف بأن صوم رمضان يضر بتقدم المجتمع لأنه يضعف من طاقات المسلمين على العمل. كما يرى أن الحجاب يساعد على نشر ثقافة "الخيانة الزوجية". وأضافت كير أن الكتاب يشوه أيضا مفاهيم الجهاد والأصولية، إضافة إلى تعرضه للعلاقات بين الجنسين في الإسلام ومفهوم ختان الإناث وغيره من القضايا التي تستخدمها الدعاية المعادية للمسلمين بالغرب بشكل مغلوط.

وكانت اللجنة اليهودية الأميركية وهي إحدى أكبر وأقدم المنظمات اليهودية الأميركية قد أعلنت في أواخر شهر مارس/ آذار الماضي عن نيتها نشر كتابين عن اليهودية والإسلام في الولايات المتحدة ضمن سلسلة كتب تسمى "أبناء إبراهيم" تحت ذريعة دعم حوار الأديان وتحسين علاقة اليهود بالمسلمين. وادعت اللجنة أنها استعانت برجل دين يهودي لشرح اليهودية للمسلمين وبمؤلف "مسلم" يدعى خالد دوران لشرح الإسلام لليهود.

وكان مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية، وهو أحد أكبر المنظمات الأميركية المسلمة قد أعلن اعتراضه الشهر الماضي على اختيار اللجنة اليهودية الأميركية لخالد دوران للكتابة عن الإسلام لما يعرف عنه من مواقف مسيئة للإسلام والمسلمين داخل الولايات المتحدة وخارجها ولما يحيط بهويته الأصلية من شكوك.

وبعث نهاد عوض مدير كير خطابا إلى ديفد هاريس المدير التنفيذي للجنة اليهودية الأميركية يحتج فيه على ما وصفه "الاستعانة بمؤلف ذي مصداقية ضعيفة بين المسلمين". واعتبر عوض أن اللجنة تمادت في إساءتها عندما استخدمت صورة غلاف يعتبرها العديد من المسلمين مسيئة لهم.

وفي تصريح صحفي اتهم مدير كير مؤلف الكتاب خالد دوران بأنه "جاهل بأسس الدين الإسلامي وأن اللجنة اليهودية الأميركية ارتكبت خطأ كبيرا باستئجار هذا المدعي". واعتبر عوض أن طرح الكتاب بالأسواق سيكون "دليلا على سوء نية مبيتة لتشويه صورة الإسلام في الولايات المتحدة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة