سوريا وإيران في لائحة واشنطن للاتجار بالبشر   
الأربعاء 1427/5/9 هـ - الموافق 7/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:36 (مكة المكرمة)، 22:36 (غرينتش)

الخارجية الأميركية تحدد 12 دولة في قائمة الدول الضالعة بالاتجار بالبشر (الفرنسية-أرشيف)
أدرجت الولايات المتحدة، كلا من إيران وسوريا  في لائحتها "السوداء" للبلدان الضالعة في الاتجار بالبشر.

وأضافت وزارة الخارجية الأميركية كذلك في تقريرها السنوي لهذا العام عن الاتجار بالبشر، أربع دول أخرى إلى لائحتها السوداء هي: بيليز ولاوس وأوزبكستان وزيمبابوي.

وتنضم هذه الدول إلى بورما وكوبا وكوريا الشمالية والسعودية والسودان وفنزويلا، ليصبح إجمالي القائمة السوداء الأميركية اثنتي عشرة دولة.

ووفقا للسياسة الأميركية قد تفرض واشنطن على هذه البلدان عقوبات تشمل وقف المساعدة الأميركية لها.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس "عندما نسائل أي بلد سواء كان صديقا أو عدوا، يستطيع ويتعين عليه بذل مزيد من الجهود لمكافحة الاتجار بالأفراد، فإننا ندفع بهذه الدول إلى التحرك"، وقدرت رايس عدد الضحايا نتيجة الاتجار بالبشر في العالم بنحو 800 ألف وأكثرهم من النساء والأطفال.

وقد أدرجت واشنطن إيران -التي تسعى المجموعة الدولية لمنعها من حيازة السلاح النووي- في اللائحة السوداء على إثر معلومات توصلت لها تفيد بأن سلطات طهران تعاقب ضحايا الاتجار بضربهم وسجنهم أو إعدامهم.

وفي ما يتعلق بسوريا، أوضحت الخارجية الأميركية أن هذا البلد يستضيف نساء أتين من جنوب آسيا وأفريقيا للعمالة المنزلية، فيما تأتي نساء من روسيا وأوكرانيا وروسيا البيضاء للعمل كراقصات في النوادي الليلية، في ظروف شبيهة بظروف العبودية، حيث تصادر جوازات سفرهن.

وغطت دراسة وزارة الخارجية الأميركية مسألة الاتجار بالأفراد في 158 بلدا طبقا للقانون الأميركي الصادر في العام 2000، بتقرير يقع في 290 صفحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة